1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

استياء في روسيا وبهجة في النمسا بفوز كونشيتا

تباينت ردود الفعل على فوز الحسناء الملتحية كونشيتا بلقب يورو فيشن، فبينما رحب جمهور كبير بفوزها ووصفوه بأنه رمز للتسامح. علق سياسيون روس على أجواء المسابقة بقولهم إن "استياءنا لا حدود له. وأن هذه نهاية أوروبا".

جاءت ردود الفعل الأوروبية مؤيدة بقوة لفوز الحسناء الملتحية كونشيتا فورست بلقب مسابقة يورو فيشن الأوروبية للغناء، مساء يوم أمس (10 مايو / آيار 2014). فقد قالت صحيفة يبلد الألمانية الواسعة الانتشار إن "كونشيتا فازت قبل أن تغني، فقد فازت بقلوب المشاهدين قبل غنائها". كما نقل موقع الأخبار النمساوي عن نائب المستشار النمساوي ميشائيل شبندليغر قوله :"فوز النمسا المثير للإعجاب في هذه المسابقة هو فخر وجائزة كبيرة للنمسا. فقد تمكنت النمسا أخيرا من الفوز باللقب بعد 48 عاما".

أما المطرب النمساوي ادو يوغنز، فقد عبر عن سعادته بفوز مواطنته، وقال إنه كان سيفرح لأي فائز بالمسابقة "لكن فوز كونشيتا أفرحه أكثر، لأن كونشيتا أثارت حفيظة كثيرين". كذلك هنأ وزير الثقافة النمساوي كونشيتا على فوزها، قائلا إن فوزها هو فوز للتسامح في أوروبا.

ونقلت صحيفة "برلينر مورغن بوست" الألمانية تصريح كونشيتا بعد فوزها مباشرة، أنها تتمنى أن يكون فوزها بمثابة دافع للمثليين والمتحولين جنسيا للدفاع عن حقوقهم حول العالم. وحول السؤال إن كانت تريد أن توجه رسالة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي وقع على قرار "منع الدعاية للمثلية الجنسية في روسيا "، أجابت كونشيتا :" لا أدري إن كان يشاهدني (الرئيس الروسي بوتين) الآن أم لا، لكن في حال أنه يشاهد، أريد أن أقول إنه لا يمكن إيقافنا".

ردود الفعل الروسية جاءت على لسان بعض النواب والساسة الروس، الذين أبدوا استياءهم، خاصة وأن مشاركة الشقيقتين التوأم الروسيتين تولماتشوفا لاقت بعض الصيحات. بل أن صيحات الاستهجان سمعت في قاعة المسابقة، كلما فاز الفريق الروسي بالنقاط.

Wladimir Wolfowitsch Schirinowski

زعيم القوميين في مجلس النواب فلاديمير شيرنوفزكي

زعيم القوميين في مجلس النواب فلاديمير شيرنوفزكي قال في لقاء تلفزيوني "استياؤنا لا حدود له. هذه نهاية أوروبا". وأضاف"هناك تحت (أوروبا) لا يوجد نساء أو رجال بعد اليوم، بل يوجد شيء ما". بل إنه ذهب إلى أبعد من ذلك وقال" قبل خمسين عاما احتلت القوات السوفيتية النمسا، لقد كان قرار الانسحاب منها قرارا خاطئا. كان علينا البقاء هناك". حسبما نقل موقع مجلة "دير شبيغل".

كذلك نقل الموقع رد فعل نائب رئيس الوزراء الروسي ديمتري روغوزين المعروف بتصريحاته النارية أيضاً، والذي هدد رومانيا قبل أيام بزيارتها بقاذفة قنابل، لأنها منعت طائرته من العبور في أجواءها. فقد قال :"هذا يوضح ما ذا يعني الاندماج الأوروبي، فتاة بلحية".

وكونشيتا كانت في الأصل شاب يدعى توماس نويفرث، قد تحولت قبل ثلاثة أعوام إلى فتاة. لكنها احتفظت بلحية مشذبة جدا. وأستقبلها جمهور واسع اليوم في مطار العاصمة النمساوية فيينا. ونقلت "دير شبيغل" عن احد معجبيها "كونشيتا أشارة للتسامح وضد التمييز، ولهذا نحبها". فيما قالت سيدة أخرى"لا أستطيع التصديق أن أوروبا أصبحت متسامحة لهذه الدرجة، أمر لا يصدق".

ع.خ/ م.س

مختارات