1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

استمرار الجدل حول توسيع الاتحاد الأوروبي

مازالت مسألة توسيع الاتحاد الأوروبي تثير جدلاً واسعاً بين الأوروبيين؛ فبينما يرى البعض فيها فرصة تاريخية لتوحيد أوروبا وتساهم في تحقيق الأمن والاستقرار والرخاء فيها، يعتبرها البعض الآخر خطراً يهدد الوحدة الأوروبية.

default

توسيع الاتحاد الأوروبي بين التحديات والآمال

في عام 2004 عمت الاحتفالات كافة دول الاتحاد الأوروبي بمناسبة انضمام عشرة دول جديدة إلى الاتحاد. آنذاك اعتقد البعض أن انقسام أوروبا بات في عداد الماضي، بيد أن العديد من الأوروبيين كانت مشاعرهم في ذلك الوقت ممزوجة بعدم الارتياح والخوف. وخير من عبر عن تلك المشاعر المستشار النمساوي السابق فولفغانغ شوسل، الذي أكد في 2006 على أن قدرة الاتحاد الأوروبي على التوسع ستكون موضوعا ذا أهمية بالغة في المستقبل، مشيراً إلى عدم تحميل أوروبا أكثر من طاقتها.

لا توسيع للاتحاد قبل المصادقة على معاهدة لشبونة

Portugal EU Vertrag von Lissabon Unterzeichnung

معاهدة لشبونة مازالت مثار جدل بين الدول الأوروبية

وبعد انضمام كل من رومانيا وبلغاريا إلى الاتحاد الأوروبي مطلع عام 2007 ازدادت حدة الرفض ضد انضمام دول جديدة إلى الاتحاد. وفي الأثناء يؤيد معظم قادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الاتجاه الذي يرفض توسيع الاتحاد الأوروبي قبل المصادقة على معاهدة لشبونة لإصلاح مؤسسات الاتحاد، باستثناء انضمام كرواتيا، الذي لا تزال تعترضه عقبات بسبب خلاف حول الحدود مع سلوفينيا الدولة العضو في الإتحاد الأوروبي.

وفور تولي السويد الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي تم سؤال وزير الخارجية السويدي كارل بيلد عما إذا كان سيقوم بمحاولة وساطة جديدة بين البلدين في هذا الشأن، وكانت إجابته بـ "لا"، موضحاً بأن الخلاف بين البلدين ثنائي وأن التوصل إلى حل يتوقف على رغبتهما في ذلك.

انقسام حول انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي

Symbolbild EU Türkei Flagge

الاتحاد الأوروبي متردد في ضم تركيا إليه

يدور حالياً الجدل حول عملية توسيع الاتحاد الأوروبي برمتها بغض النظر عما إذا كان الأمر يتعلق بدول البلقان الغربية أو بتركيا التي يجري الاتحاد الأوروبي معها منذ وقت طويل مفاوضات في هذا الشأن. وفي بروكسل أكد مؤخراً إيغمين باغيس الوزير التركي لشؤون الاتحاد الأوروبي على أن بلاده لا ترغب في شيء أكثر من العضوية الكاملة في الاتحاد، وأضاف قائلاً: "إن تركيا تنتظر بعد نجاح المفاوضات أن يكون انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي كشريك له نفس الحقوق والواجبات."

بيد أن أنتونيو ميسيرولي من مركز السياسة الأوروبية الذي يتخذ من بروكسل مقراً له يرى أن تركيا حالة فريدة تختلف تماماً على سبيل المثال عن دول البلقان، وهي دول صغيرة ذات كثافة سكانية ضئيلة وتعاني من نزاعات عديدة لم تُحل بعد، مثل النزاعات الحدودية التي اندلعت بعد استقلال إقليم كوسوفو. لكن ميسيرولي يعتقد أن الاتحاد الأوروبي قادر على إيجاد حلول لمشاكل هذه الدول المعقدة في حال انضمامها للاتحاد، وذلك لأن مجموع سكانها يقل عن عدد سكان رومانيا. أما تركيا ونظراً لعدد سكانها الكبير، فيمكنها، حسب ميسيرولي أن تؤثر بشكل كبير على قرارات المجلس والبرلمان الأوربي. وهذا برأيه هو سبب تردد الاتحاد الأوروبي في الموافقة على انضمام تركيا.

التوسيع ضمان للاستقرار والأمن

Portugal EU Vertrag von Lissabon Flaggen

الاتحاد الأوروبي يضم حاليا 27 دولة

وبشكل عام يبدي ميسيرولي تفاؤلاً كبيراً فيما يخص توسيع الاتحاد الأوروبي ويقول في هذا الإطار: "إن عملية توسيع الاتحاد الأوروبي كانت تقريباً أنجح سياسة خارجية وأمنية قامت بها حتى الآن دولة أو مجموعة دول. ونحن إذا تخلينا عن هذه الدول وخيبنا آمالها في الانضمام إلى الإتحاد نكون قد فقدنا بذلك أنجع وسيلة لإحلال الاستقرار في هذه الدول وإصلاح أنظمتها". وفي الوقت الحالي بإمكان دول الاتحاد الأوروبي تجنب التطرق لعملية توسيع الاتحاد بحجة أن معاهدة لشبونة لم تُحل بعد، لكنها ستجد نفسها مجبرة على اتخاذ قرار في هذا الشأن، إذا ما تمت المصادقة على المعاهدة.

الكاتب: كريستوف هاسيلباخ/ مجاهد عبد العزيز

مراجعة: عماد م. غانم

مختارات

مواضيع ذات صلة