استمرار التظاهرات ضد قرار ترامب وأردوغان يعتقد بصعوبة تطبيقه | أخبار | DW | 10.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

استمرار التظاهرات ضد قرار ترامب وأردوغان يعتقد بصعوبة تطبيقه

فيما تتواصل المظاهرات المنددة بقرار ترامب الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل في بعض الدول العربية والإسلامية، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه "سيناضل بكل السبل" ضد قرار ترامب، معتبرا أن "تطبيقه لن يكون سهلا".

خرجت تظاهرات جديدة في الشرق الأوسط ودول أخرى الأحد (10 ديسمبر/ كانون الأول 2017) احتجاجا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، فيما توجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى أوروبا على وقع استمرار التوتر في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

نتانياهو ينتقد "النفاق الأوروبي

وبدأ نتانياهو زيارة لفرنسا يلتقي خلالها الرئيس ايمانويل ماكرون على أن ينتقل إلى بروكسل الاثنين للقاء وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي. وقبيل بدء جولته، انتقد نتانياهو ما أسماه "النفاق" الأوروبي بسبب الإدانات لقرار ترامب، مؤكدا وجوب انتقاد الصواريخ التي تطلق من قطاع غزة أيضا.

وقال نتانياهو الذي يواجه أيضا انتقادات حادة من المسؤولين الأوروبيين حول البناء الاستيطاني، "احترم أوروبا، ولكنني غير مستعد لقبول معاييرها المزدوجة". وأضاف "أسمع أصواتا من هناك تدين تصريح الرئيس ترامب التاريخي، ولكن لم أسمع إدانات للصواريخ التي تطلق على إسرائيل أو التحريض المروع ضدها. لست مستعدا لقبول هذا النفاق".

"تطبيق قرار ترامب لن يكون سهلا"

من جهته، وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إسرائيل بأنها "دولة إرهابية تقتل الأطفال"، مؤكدا أنه "سيناضل بكل السبل" ضد اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة للدولة العبرية. وقال الرئيس التركي إن القرارات التي ستتخذ في الاجتماع المقبل لمنظمة التعاون الإسلامي ستظهر أن تطبيق قرار اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل لن يكون سهلا.

وتابع أردغان "بخارطة الطريق التي سنضعها خلال اجتماع منظمة التعاون الإسلامي، سنظهر أن تنفيذ القرار لن يكون سهلا"، مضيفاً أن تركيا تعتبر إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس باطلا. ومن المنتظر أن تعقد منظمة التعاون الإسلامي اجتماعا في تركيا يوم 13 ديسمبر/ كانون الأول لتنسيق الرد على قرار الولايات المتحدة.

تواصل خروج مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين

وفي سياق متصل، تتواصل المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين في العديد من الدول العربية والإسلامية، حيث تجمع مئات المتظاهرين في محيط السفارة الأمريكية في منطقة عوكر بالضاحية الشمالية للعاصمة بيروت. وحمل المتظاهرون أعلاما فلسطينية وارتدوا الكوفية الفلسطينية مطلقين هتافات ضد ترامب. وأحرق عدد منهم مجسماً للرئيس الأمريكي على وقع أغانٍ وطنية.

 وفي القاهرة، تظاهر طلاب وأساتذة في جامعة الأزهر العريقة، بحسب متحدث باسم الجامعة. وأظهرت صور انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي مئات من المتظاهرين. وتظاهر عشرات الطلاب في جامعتين مصريتين أخريين.

كذلك، تظاهر آلاف المسلمين الإندونيسيين الأحد في جاكرتا أمام السفارة الأمريكية، في أكبر الدول ذات الغالبية المسلمة من حيث التعداد السكاني، تعبيرا عن غضبهم حيال القرار الأحادي الأمريكي. ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية ورايات كتب عليها "نحن مع الفلسطينيين" و"صلّوا من أجل فلسطين".

 وفي العاصمة المغربية  الرباط، تظاهر عشرات الآلاف من المغاربة احتجاجا على قرار ترامب. وسار المحتجون رافعين أعلام فلسطين من ميدان باب الأحد إلى مبنى البرلمان في شارع محمد الخامس، الطريق الرئيسي في العاصمة المغربية.

وكان وزراء الخارجية العرب دعوا في ختام اجتماع طارئ في القاهرة فجر الأحد واشنطن إلى إلغاء قرارها محذرين من أن "تعزل نفسها كراع ووسيط في عملية السلام"، كما دعوا دول العالم أجمع للاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران/ يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

 

مختارات

مواضيع ذات صلة