1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

استمرار اتساع الفجوة بين الفقراء والأغنياء في ألمانيا

كشف تقرير حكومي عن أن ربع الألمان يعانون من الفقر أو يعتمدون في معيشتهم على المعونات الاجتماعية المقدمة من الدولة، ووزير العمل الألماني يكشف عن تزايد الفجوة بين الأغنياء والفقراء في بلاده.

default

الفجوة بين الفقراء والأغنياء في ازدياد مستمر في ألمانيا

كشف تقرير عن مستوى الفقر في ألمانيا و الصادر عن الحكومة الألمانية أن ربع الألمان يعانون من الفقر أو يعتمدون في معيشتهم على المعونات الاجتماعية المقدمة من الدولة لحمايتهم من الوقوع في دائرة الفقر. وذكر التقرير المزمع تقديمه غدا الاثنين أمام الحكومة المركزية في برلين أن 13في المائة من السكان في ألمانيا يعتبرون فقراء، بينما يعتمد 13في المائة آخرون على المعونات الاجتماعية التي يحصلون عليها من الدولة مثل معونة رعاية الأطفال أو معونة بدل البطالة لحماية هؤلاء من الفقر.

الأغنياء يزدادون غنى والفقراء فقرا

Olaf Scholz

وزير العمل والشؤون الإجتماعية الألماني

وفي هذا الصدد أشار وزير العمل والشئون الاجتماعية الألماني أولاف شولتس إلى أن الفجوة الاجتماعية بين الفقراء والأغنياء في ألمانيا أصبحت في تزايد مستمر. وقال شولتس في حديثه مع صحيفة "بيلد أم زونتاج" الألمانية الصادرة اليوم الأحد إن دخل الأغنياء في ارتفاع بينما يتراجع دخل الطبقة الدنيا بدرجة طفيفة ويتجمد دخل الطبقة المتوسطة. وعرف شولتس المنتمين لطبقة الأغنياء بأنهم الذين يعيشون بمفردهم ويبلغ دخلهم الشهري أكثر من 3418 يورو أو الذي يعول عائلة مكونة من طفلين ويبلغ دخله الشهري أكثر من 7178 يورو. وفي المقابل قال شولتس إن "الفقير" هو، كما يعرفه الاتحاد الأوروبي، من يعيش بمفرده ويكسب أقل من 60 في المائة من متوسط دخل الطبقة المتوسطة؛ أي ما يعادل 781 يورو شهريا. ووفقا لهذه الحسابات فإن خطر الفقر يهدد 13في المائة من مجمل عدد السكان في ألمانيا.

لولا المعونات لوصلت نسبة الفقراء إلى 26 في المائة

Obdachlos Berlin

مشردون في مجتمع صناعي

ومن ناحية أخرى أعرب الوزير المنتمي إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك في الائتلاف الحاكم في ألمانيا عن قلقه إزاء ارتفاع أعداد الأشخاص المهددين بالوقوع في دائرة الفقر على الرغم من أنهم يعملون ، وقال: "إن هذا يدل على أننا لدينا في ألمانيا أجور ضئيلة جدا ونحتاج إلى وضع قانون للحد الأدنى للأجور".

وفي المقابل أشار شولتس إلى التأثير الإيجابي الذي تقوم به الدولة في مجال الدعم الاجتماعي، مؤكدا أنه لولا أن الدولة تدخلت بمنح المحتاجين معونات للبطالة ومعونات رعاية الأطفال والسكن لوصلت نسبة الفقراء في ألمانيا إلى 26 في المائة بدلا من 13 في المائة فقط.

العاطلون والأسر ذات العائل الوحيد

Dank sei dem Flaschenpfand - Armut in Deutschland

الفقر يطحن نسبة لابأس بها من الألمان

ومن ناحية أخرى ذكر شولتس أن الحالة الاجتماعية للعاطلين عن العمل لفترة طويلة والأسر التي يعولها فرد واحد هي الأكثر سوءا بين فئات المجتمع، إلا أنه أكد أن خطر الوقوع في دائرة الفقر من الممكن أن ينخفض عند 4 في المائة فقط من الأسر التي تعول أطفالا إذا كان الأبوان يعملان.

أما عن الحالة الاجتماعية لكبار السن فأشار شولتس إلى أن نسبة المهددين بالوقوع في دائرة الفقر منهم أصبحت أقل مما سبق، حيث أن 2.3 في المائة فقط من كبار السن يعتمدون في حياتهم على نظام التأمين الأساسي لأن المعاشات ومصادر الدخل الأخرى لا تكفي لسداد متطلباتهم.

مختارات