1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

استقالة نائب المستشارة الألمانية ووزير العمل فرانس مونتفيرينج

نائب المستشارة الألمانية ووزير العمل مونتفيرينج يعلن استقالته من مناصبه الحكومية، معزيا ذلك "لأسباب عائلية خاصة". استقالة مونتفيرينج المفاجئة جاءت بعد سلسلة من الهزائم السياسية له وفي وقت صعب بالنسبة للائتلاف الحاكم.

default

فرانس مونتيفيرينج

أعلن متحدث باسم وزارة العمل الألمانية صباح اليوم الثلاثاء إن فرانس مونتفيرينج نائب مستشارة ألمانيا ووزير العمل سيستقيل من منصبيه كنائب للمستشارة ووزير للعمل. وعلل المتحدث ستيفان جيفيلر استقالة مونتفيرينج من منصبيه بالقول أنها "لأسباب عائلية محضة". وكانت وسائل إعلام ألمانية قد ذكرت أن أنكيبترا زوجة مونتفيرينج تعاني من السرطان وحالتها الصحية خطيرة وأنه لم يتمكن لهذا السبب من حضور اجتماع مهم للائتلاف الحاكم الأسبوع الماضي.

ولم يتضح بعد ما إذا كانت استقالة مونتفيرينج ستؤدي إلى تعديل وزاري محدود في الحكومة الألمانية، لكن مما لاشك فيه أن قرار مونتفيرينج جاء في توقيت صعب بالنسبة للائتلاف الحاكم المكون من التحالف المسيحي الديمقراطي والحزب الاشتراكي الديمقراطي والذي يشهد خلافات في الرأي حول العديد من القضايا الهامة.

وفيما كانت مصادر سياسية وحزبية قد رجحت أن يكون كورت بيك رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي خلفا لمونتفيرينج، بدأت تسريبات من مصادر الحزب تظهر إلى السطح عن أن وزير الخارجية فرانك ـ فالتر شتاينماير سيتولى منصب نائب المستشارة بينما سيتولى أولاف شولتز منصب وزير العمل.

ردود الأفعال الأولية

هذا وبدأت ردود الأفعال على استقالة مونتفيرينج تتوالى، إذ أعربت بعض الدوائر والشخصيات السياسية في ألمانيا عن أسفها وتقديرها في الوقت نفسه لاستقالة نائب المستشارة من مناصبه الحكومية. في هذا السياق قال جونتر بكشتاين رئيس وزراء ولاية بافاريا إن القرار "الإنساني" لمونتفيرينج بالاستقالة والاهتمام بزوجته "جدير بالاحترام"، لكن السياسي في الحزب المسيحي الاجتماعي أعرب عن قلقه نظرا للثقل الذي يتمتع به نائب المستشارة كعنصر استقرار للائتلاف الحاكم، حسب تعبير رئيس الوزراء البافاري. في الوقت نفسه أشاد هورست زيهوفر وزير الزراعة الألماني بمونتفيرينج "كوزير متعاون في الحكومة" ووصفه بأنه يتمتع بقدرات عالية ويمكن الاعتماد عليه تماما.

سلسلة من الهزائم المتلاحقة

Deutschland Franz Müntefering mit Frau Ankepetra Müntefering

فرانس مونتيفيرينج بصحبة زوجته أنكيبترا

وعلى الرغم من تعليل الاستقالة "بالأسباب العائلية الخاصة"، إلا أن توقيتها وإعلانها بهذه الطريقة المفاجئة تثير أكثر من علامة استفهام، لاسيما أنها جاءت عقب سلسلة من الهزائم التي مني بها السياسي الألماني المخضرم، سواء داخل حزبه أو على مستوى التحالف الحاكم في برلين. فقد جاءت الاستقالة بعد ساعات من فشل الحزب الاشتراكي الديمقراطي داخل الائتلاف الحاكم في تمرير خطة "الحد الأدنى للأجور" لموظفي شركة البريد الألمانية، التي تبناها مونتفيرينج. يذكر أن مونتفيرينج من اشد المدافعين عن فكرة وضع حد أدنى للأجور، بحيث تضمن الوظيفة لصاحبها مستوى عيش كريم.

أما على الصعيد الحزبي الداخلي فقد بدأت هزائم مونتفيرينج "بتمرد" احد أجنحة الحزب عليه عندما كان رئيسا له، الأمر الذي دفعه للاستقالة من منصبه الحزبي في أكتوبر/ تشرين ثان 2005. وحتى أثناء المؤتمر العام الأخير للحزب في الشهر الماضي كان الخلاف يدب بين مونتفيرينج ورئيس الحزب كورت بيك، لاسيما حول خطط سياسة العمل والدعم المنوح للعاطلين. وبدأ أن السياسي الألماني المخضرم بدا يفقد التأثير داخل الحزب، الذي كان يوما زعيما ورئيسا له.

مختارات

مواضيع ذات صلة