1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

استقالة نائب الرئيس الإيراني وضغط من المحافظين على نجاد

تخلى النائب الأول للرئيس الإيراني رحيم مشائي اليوم عن منصبه بعد ثمانية أيام فقط من تعينيه، استقالة مشائي التي جاءت بطلب من المرشد الأعلى للجمهورية وضغوط من المحافظين، شكلت أول نكسة لنجاد منذ إعادة انتخابه المثيرة للجدل.

default

اسفنديار رحيم مشائي من أقرب المقربين لأحمدي نجاد، لكن تعينه نابا للرئيس فتح النار على الرئيس الإيراني حتى من قبل انصاره

أعلن اسفنديار رحيم مشائي، النائب الأول للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، استقالته رسميا عقب توجيه المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي أوامره لأحمدي نجاد بعزل نائبه. وقال مشائي في بيان قصير نشرته وكالة أنباء الطلبة الإيرانية اليوم السبت (25 يوليو/ حزيران 2009) "في أعقاب الأمر الذي أصدره المرشد الأعلى، فإني لأعتبر نفسي بعد الآن النائب الأول للرئيس وسوف أخدم الشعب في أي مكان آخر يحتاجني فيه".

وذكرت تقارير إعلامية مساء أمس الجمعة أن المرشد الأعلى رفض اختيار أحمدي نجاد لنائبه الجديد وأمره بإقالته من منصبه. وقال خامنئي في رسالة إلى الرئيس بثها أمس الجمعة التلفزيون الإيراني الرسمي "من الضروري إلغاء التعيين" وأضاف أن تعيين إسفنديار رحيم مشائي كنائب أول للرئيس ليس في مصلحة أحمدي نجاد ولا الحكومة الإيرانية ولن يؤدي إلا إلى خلافات بين أنصار الرئيس.

انتصار للمحافظين على احمدي نجاد

وعلى الرغم من أن الرئيس يحتاج إلى موافقة برلمانية على أعضاء الحكومة الذين يختارهم إلا أن له مطلق الحرية في اختيار نائبه. ومع هذا، ينص الدستور الإيراني على أن المرشد الأعلى له الكلمة الأخيرة في كل شئون الدولة ويمكن أن يعترض على القرارات التشريعية والتنفيذية. وهذه هي المرة الثانية في غضون خمسة أسابيع التي يعرب فيها خامنئي، الذي أعطى موافقته على إعادة انتخاب نجاد، عن انتقاده علانية للرئيس .

وقد أثار تعيين مشائي غضبا عارما داخل الدوائر الموالية لنجاد وفي معسكر المحافظين الذين دعم معظمهم بقوة احمدي نجاد في الأسابيع الصاخبة التي أعقبت إعلان فوزه المثير للجدل في الانتخابات الرئاسية في 12 حزيران/يونيو 2009 وشهدت أخطر أزمة في تاريخ الجمهورية الإسلامية.

وعين أحمدي نجاد رحيم مشائي الأسبوع الماضي كنائب أول للرئيس، ما يجعله القائم بأعمال الرئيس بشكل فعلي حتى تنصيب أحمدي نجاد أول الشهر المقبل. ومثلت استقالة مشائي بعد ثمانية أيام من تعيينه، نصرا للمعسكر المحافظ الذي ما انفك ينتقد ترقية رجل أثار غضب المحافظين في إيران على خلفية قوله في تموز/يوليو 2008، إن إيران "صديقة للشعب الأميركي والشعب الإسرائيلي"، وهو ما يتعارض تماما مع خطاب طهران الحاد تجاه إسرائيل.

احمدي نجاد في مرمى سهام النقد

Infografik Politisches System Iran Machtstruktur Iran Arabisch

بنية وطريقة عمل النظام الإيراني

وعلى الرغم من إعلان مشائي انسحابه، إلا أن البرلمان الإيراني شجب بشدة تردد احمدي نجاد في الرد على رسالة خامنئي مباشرة. وصرح النائب البارز بارويز سارفاري لوكالة أنباء مهر الإيرانية " كان يتعين على احمدي نجاد نفسه أن يعلن انسحاب نائبه وليس رحيم مشائي ". وحذر النائب الذي كان في الماضي مساندا قويا للرئيس " هذا الأمر سوف يكون له آثار سلبية للغاية على عمل نجاد في المستقبل".

وقال احمد توكولي نائب آخر ومساعد سابق للرئيس إن رسالة خامنئي لم تكن موجهة إلى مشائي ولكنها كانت موجهة إلى نجاد. وقال " عدم الرد على الرسالة كان أسلوبا سياسيا غير مناسب وغير مقبول ". وصرح رئيس لجنة السياسة الخارجية والأمن في البرلمان لوكالة مهر أن رسالة خامنئي أرسلت منذ أسبوع وأنه تساءل عن السبب وراء رفض نجاد الرد عليها بعد استلامها مباشرة. وقال علاء الدين بوروجردي لوكالة مهر " من البداية، لم يكن هناك أي خيار آخر سوى الإذعان للأمر الصادر من القيادة". مضيفا" أنه يتعين عليه أن يفعل ذلك على الأقل الآن وفي وقت مبكر لتجنب المزيد من الآثار السلبية في المجتمع".

(ع ج م/ د ب أ/ أ ف ب )

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات