1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

استقالة رئيس الوزراء الصربي بسبب استقلال اقليم كوسوفو

قدم رئيس الوزراء الصربي كوستونيتشا استقالته بسبب خلافات مع شركائه في الائتلاف الحاكم بخصوص الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وقضية كوسوفو. الرئيس المستقيل قال إن شركائه في الائتلاف لا يحاولون بأمانة الاحتفاظ بإقليم كوسوفو.

default

رئيس الوزراء الصربي ذو التوجهات القومية فويسلاف كوستونيتشا


قدم رئيس الوزراء الصربي ذو التوجهات القومية فويسلاف كوستونيتشا استقالته اليوم السبت(8 مارس/آذار) بعد يومين من رفض شركائه المؤيدين للغرب في الائتلاف الحاكم قرارا يهدف إلى منع مضي البلاد قدما في طريق الانضمام لعضوية الاتحاد الأوروبي.

وقال كوستونيتشا "إن الحكومة لم يعد لديها سياسة موحدة تجاه موضوع شديد الأهمية، والحكومة التي ليس لديها سياسة موحدة لا يمكنها تأدية عملها... إنها نهاية الحكومة". وقال كوستونيتشا إنه لم يعد يثق في أن شركائه في الائتلاف يحاولون "بأمانة" الاحتفاظ بإقليم كوسوفو المنشق داخل صربيا.

وقال إن مجلس الوزراء سيجتمع يوم الاثنين من أجل طلب حل البرلمان. مضيفا انه "بشكل منطقي" يمكن لصربيا أن تجري انتخابات مبكرة في الحادي عشر من آذار/مارس الجاري بالتوازي مع الانتخابات البلدية والانتخابات المحلية في إقليم فويفودينا في شمال صربيا. وتولى مجلس الوزراء الحالي السلطة بعد انتخابات مبكرة في كانون ثان/يناير من عام 2007 .

خلاف حول كوسوفو

Tausende Serben demonstrieren in Wien

مظاهرات صربية تعارض استقلال كوسوفو

ولم يقدم كوستونيتشا اي اشارة الى ما اذا كان حزبه القومي الصغير سيسعى الان الى اقامة تحالف مع الحزب الراديكالي القومي المتشدد -الاكبر في صربيا- والحزب الاشتراكي الذي كان يتزعمه الرئيس الصربي السابق سلوبودان ميلوسيفيتش.

ومن شأن ائتلاف من هذا النوع ان يتخذ موقفا متشددا تجاه كوسوفا وربما ينهي مساعي صربيا للحصول على عضوية الاتحاد الاوروبي لصالح اقامة علاقات اوثق مع روسيا التي ايدت موقف كوستونيتشا بشأن كوسوفو.

جدير بالذكر أن حزب صربيا الديمقراطي الذي يتزعمه كوستونيتشا يريد دعم مشروع قرار للحزب الراديكالي الصربي في البرلمان، والذي يطالب الاتحاد الاوروبي بان يؤكد "بوضوح ودون اي لبس" سلامة ووحدة اراضي صربيا كشرط لتكامل اكبر مع اوروبا.

فيما عارض الحزب الديمقراطي الشريك في الائتلاف الحاكم بزعامة الرئيس الصربي تاديتش وشريكه الليبرالي حزب "جي 17 بلس" مشروع القرار خلال اجتماع لمجلس الوزراء الاسبوع الماضي واعاقا الموافقة عليه باغلبية الثلثين.

وتقول الاحزاب الموءيدة للاتحاد الاوروبي ان مشروع القرار لن يعيد كوسوفو التي اعلن غالبية سكانها الالبان الاستقلال في 17 فبراير شباط بدعم من الغرب لكنه سيعطل مساعي صربيا للانضمام الى الاتحاد الاوروبي وهو هدفهم السياسي الرئيسي..

مختارات