1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

استبعاد أحمدي نجاد من الانتخابات الرئاسية في إيران

قالت وسائل إعلام رسمية إيرانية إن مجلس صيانة الدستور وافق على ترشح الرئيس حسن روحاني ومنافسه المتشدد إبراهيم رئيسي لانتخابات الرئاسة الإيرانية التي ستجرى في مايو لكنه استبعد الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد.

أفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء مساء الخميس، بأن مجلس صيانة الدستور الإيراني لم يؤهل الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد للترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، وذكرت وسائل إعلام أخرى نفس النبأ، نقلا عن وزارة الداخلية.

وبينما تم حجب ترشيح أحمدي نجاد، أكدت وسائل الإعلام تأكد تأهل حجة الإسلام حسن روحاني (الرئيس الحالي) بين المرشحين الستة الذين تأكد خوضهم الانتخابات التي ستجرى في 19 أيار/ مايو المقبل. كما تم تأكيد تأهل آية الله ابراهيم رئيسي، المرشح الرئيسي للجناح المتشدد والذي يمثل التهديد الأكبر لرئاسة روحاني.

والموافقة على ترشيح روحاني، وهو من المعتدلين، ورئيسي وهو سياسي متشدد من المعتقد أنه يحظى بدعم من الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي، ما يعني أن الانتخابات ستشهد مواجهة بين معسكرين سياسيين متنافسين.

وكان أحمدي نجاد (60 عاما)، قد أعلن العام الماضي أنه لن يخوض المنافسة في الانتخابات الرئاسية القادمة، وذلك بعد تصريح للمرشد الأعلى للثورة الإيرانية آية الله على خامنئي أبدى فيه اعتراضه على العودة المحتملة لأحمدي نجاد. ويرى كثير من المراقبين أن محاولته خوض السباق يعتبر تنكرا علنيا للزعيم الأعلى نادرا ما يسمع به في إيران.

ومن المقرر أن تبدأ الدعاية الانتخابية يوم 28 من الشهر الجاري وتستمر حتى 17 مايو/أيار المقبل، يلي ذلك يوم الصمت الانتخابي، ثم عمليات الاقتراع في 19 من ذات الشهر.

ع.أ.ج / وب  (د ب ا، رويترز، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة