1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

استاد أزتيك يدخل تاريخ المونديال كشاهد على أفضل نهائي

دخل استاد "أزتيك" المكسيكي تاريخ كرة القدم كشاهد على أحد أفضل المباريات في نهائيات كأس العالم وهي مباراة إيطاليا وألمانيا الغربية عام 1970. جمعت المباراة بين أسلوبين مختلفين تماما في الهجوم والدفاع.

شهد استاد "أزتيك" في العاصمة المكسيكية في السابع عشر من حزيران/يونيو 1970 مباراة مشهودة بين إيطاليا وألمانيا الغربية ضمن الدور نصف النهائي في مباراة جمعت بين منتخبين مختلفي الأسلوب. تسبب أسلوب إيطاليا المعروفة بخطتها الدفاعية في فشل خطها الهجومي في الدور الأول في هز شباك خصومه واكتفى بهدف واحد فقط كان في مرمى السويد (1-صفر) وتعادلت سلبا في مباراتين مع الأوروغواي واسرائيل.

في المقابل لعبت ألمانيا بأسلوب هجومي ونجح هجومها في تسجيل 14 هدفا في الدورالاول. وفكت إيطاليا عقدتها في ربع النهائي عندما سحقت المنتخب المكسيكي 4-1 فيما احتاجت ألمانيا الى التمديد للتغلب على انجلترا 3-2. خاض المنتخبان الوقت الاصلي بحذر كبير رغم أن التدخلات الكثيرة لحارس مرمى إيطاليا البرتوزي تدل على السيطرة الألمانية التي فشلت خططها الهجومية بالرغم من ذيلك أمام نظيرتها الدفاعية الإيطالية.

كانت إيطاليا البادئة بالتسجيل عبر بونينسينيا في الدقيقة الثامنة عند تلقيه كرة من دي سيستي سددها قوية بيسراه بطريقة خدعت الحارس ماير. وردت ألمانيا بعد أربع دقائق عبر قائدها القيصر فرانس بيكنباور الذي سقط داخل المنطقة لكن الحكم البيروفي الأصل المكسيكي الجنسية ياماساكي أمر بمتابعة اللعب فبقي الوضع على ما هو عليه حتى نهاية الشوط الاول.

ونزل الألمان بكل ثقلهم في الشوط الثاني بحثا عن التعادل مثلما فعلوا ضد الإنجليز في ربع النهائي عندما كانوا متخلفين بهدفين نظيفين وفازوا 3-2، لكن البرتوزي كان بالمرصاد لكل المحاولات فتصدى لتسديدة قوية لسيلر في الدقيقة 47 وحول أخرى للاعب نفسه الى ركنية (51) وردت العارضة كرة لاوفيراث (65) قبل أن يحرم بيكنباور من ركلة جزاء ثانية في الدقيقة 70. ثم انقذ تشيرا الكرة من باب المرمى من تسديدة لهيلد قبل ان ينجح شيلينغر، الذي كان يلعب في الدوري الإيطالي مع ميلان في إدراك التعادل للألمان عندما تابع برأسه تمريرة عرضية لغرابوفسي داخل الشباك (89).

واحتكم المنتخبان الى الشوطين الإضافيين وواجه الألمان مشكلة كبيرة بسبب معاناة بيكنباور من الإصابة التي تعرض لها في الشوط الاول وقاوم في الثاني، لكن الآلام تزايدت في الشوطين الإضافيين.

تقدمت ألمانيا للمرة الاولى في الدقيقة 96 عندما نجح مولر في هز شباك البرتوزي الذي تعرض لمضايقة من مدافعه تشيرا بيد أن فرحة الألمان لم تدم سوى دقيقتين حيث استيقظت إيطاليا وخرجت من قوقعتها الدفاعية وأدركت التعادل عبر بورغنيش (98) عندما تابع ركلة حرة لريفيرا داخل الشباك ثم سجلت الهدف الثالث عبر لويغي ريفا. وعن هذه التجربة قال بيكنباور: "بعد تسجيلنا الهدف الثاني تخاذلنا لأننا لم نكن نتوقع استيقاظة الإيطاليين".

لكن ألمانيا تمكنت من إدراك التعادل للمرة الثانية عبر مولر إثر تلقيه تمريرة من سيلر (110). وهو الهدف العاشر لمولر في المسابقة. ومرة ثانية لم تهنأ المانيا بالهدف لأن إيطاليا سجلت هدفا رابعا وأخيرا عبر ريفيرا من تسديدة قوية من 20 مترا. وكان الهدف هو المئة لايطاليا في نهائيات كأس العالم وجواز سفرها الى المباراة النهائية لمونديال 1970.

ا ف/هـ.إ. (أ.ف.ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة