1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

ارتفاع قياسي في عدد الألمان الذين يغادرون بلدهم بحثا عن فرص عمل أفضل

كشف مكتب الإحصاء الاتحادي عن أن عدد المواطنين الذين غادروا بلدهم خلال العام الماضي بحثا عن فرص عمل أفضل ارتفع بشكل لم يسبق له مثيل منذ توحيد ألمانيا، في حين زاد عدد الأجانب القادمين إلى هذا البلد بنسبة 2 بالمائة.

default

المسلسلات الألمانية تناقش قضية هجرة الألمان

كشفت بيانات مكتب الإحصاء الاتحادي في ألمانيا يوم أمس الاثنين (19 مايو/ أيار) أن عدد الألمان الذين هجروا البلاد العام الماضي كان أكبر من أي عام مضى منذ توحيد ألمانيا عام 1990، وذلك رغم الازدهار الاقتصادي الذي تشهده ألمانيا. وأظهرت الأرقام أن 165 ألف مواطن ألماني هجروا البلاد العام الماضي بزيادة 6 في المائة مقارنة بعام 2006. وأكثر المهاجرين هم من غرب ألمانيا وخاصة من برلين، حيث يشكل هؤلاء أكثر من 150 ألفا من هذا العدد.

البحث عن فرص عمل بشروط أفضل

Warnstreik der Ärzte

أطباء ألمان يرفعون شعار "الهجرة إلى الخارج" في مظاهرة احتجاجية على تدني الأجور في بلادهم

واحتلت سويسرا المرتبة الأولى وتلتها الولايات المتحدة ثم النمسا وبولندا في ترتيب البلدان التي يتجه إليها هؤلاء المهاجرون الألمان. أما أسباب الهجرة إلى الخارج فلم يوضحها مكتب الإحصاء الاتحادي، ومقره فيسبادن. لكن معهد بحوث مستقبل العمل يرى أن أهم أسباب الهجرة تتمثل في البحث عن فرص توظيف أفضل وخاصة لذوي الكفاءات العالية، حيث توفر مثلا كل من سويسرا والولايات المتحدة الأمريكية مثل هذه الفرص بشروط أفضل. و حسب نائب مدير المعهد المذكور، فيرنر ايشهورست، فإن أسواق العمل الخارجية توفر جوا مريحا للعمل، بالإضافة إلى فرص رعاية الأطفال وفرص تطوير المهنة. ويضيف ايشهورست بأن هناك شريحة من الباحثين عن العمل لا تجد توفر فرص عمل في ألمانيا نظرا لتقدم العمر بهم أو لأنهم لا يحملون مؤهلات عليا ولذلك يفضلون الهجرة إلى الخارج.

الهجرة العكسية

Deutsche Auswanderer in Alaska

المهاجرون الألمان وصلوا حتى إلى الأسكا

وفي حين يهاجر الألمان من بلادهم فإن عدد الأجانب القادمين إلى هذا البلد قد ازداد في العام الماضي بنسبة 2 في المائة عن العام السابق له، وفقا لبيانات مكتب الإحصاء الاتحادي. في حين ازداد عدد الألمان العائدين إلى بلادهم في العام الماضي بنسبة 8 في المائة عن العام الذي سبقه، إذ بلغ عدد هؤلاء 111 ألفا عام 2007.

و بالجملة فإن عدد الذين غادروا ألمانيا بلغ 635 ألفا، بينما بلغ عدد الذين قدموا إليها سواء من الألمان أو الأجانب 683 ألف مهاجر في عام 2007.

وتعزز هذه الأرقام المخاوف من أن ألمانيا مقبلة على أزمة ديموغرافية، حيث يتخوف بعض الخبراء من أن تناقص سكان ألمانيا وزيادة عدد كبار السن منهم سيصيب أكبر اقتصاد أوروبي بالشلل في العقود المقبلة.

مختارات

مواضيع ذات صلة