1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ارتفاع قياسي في أسعار النفط فوق حاجز 141 دولارا

ارتفع سعر النفط الخام إلى مستويات قياسية جديدة حيث تجاوز عتبة الـ 141 دولارا للبرميل مما تسبب في تراجع شديد في البورصات العالمية، والأوبك تعزي هذا الارتفاع إلى المضاربات وتتوقع وصول أسعار النفط إلى 150 و170 دولار للبرميل

default

أسعار النفط في ارتفاع مستمر

واصلت أسعار النفط اليوم الجمعة(27 يونيو/حزيران) تحطيم الأرقام القياسية حيث سجل الخام الأمريكي من نوع غرب تكساس المتوسط تسليم شهر آب/أغسطس المقبل141.71دولارا قبل أن تعود وتتراجع إلى 141.34 دولارا بزيادة1.7 دولارا عن سعر الإقفال أمس الخميس. وكان سعر الخام الأمريكي واصل أمس تسجيل الأرقام القياسية وتخطى حاجز 140 دولارا ليتضاعف بذلك سعر برميل النفط خلال عام واحد.

في الوقت نفسه ارتفع سعر مزيج برنت بحر الشمال لرقم قياسي جديد حيث سجل البرميل اليوم141.98 دولارا قبل أن يتراجع إلى 141.76 دولارا بزيادة 1.93 دولارا عن سعر الإقفال أمس. وأرجع المتعاملون ارتفاع أسعار النفط إلى تصريحات خليل شكيب، رئيس منظمة الأوبك، لإحدى محطات التلفزيون والتي توقع خلالها أن تتراوح أسعار النفط بين 150 و 170 دولارا للبرميل ولكنه أشار إلى إمكانية تراجع الأسعار مع نهاية العام الجاري.

الجدير بالذكر أن الأوبك تعزي ارتفاع سعر النفط إلى المضاربات فيما تقول الدول المستهلكة للنفط إن قلة المعروض في الأسواق هو السبب وراء الطفرة الكبيرة في أسعار النفط. ومن ناحيته قدم شركة جازبروم الروسية العملاقة للنفط والغاز ألكسي ميلر صورة أكثر سوءا خلال مقابلة مع صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية عندما قال إن أسعار النفط يمكن أن تصل إلى 250 دولارا العام المقبل. ووفقا لتصريحات ميلر فإن منظمة أوبك قد فقدت تأثيرها على أسعار النفط.

تأثر البورصات العالمية بأسعار النفط المرتفعة

OPEC Aussenansicht des Hauptquartiers der Organisation Erdöl exportierender Länder

أوبيك تعزي ارتفاع أسعار النفط إلى المضاربين وليس إلى قلة المعروض.

وفي أعقاب هذا الارتفاع القياسي شهدت البورصات العالمية تراجعا اليوم الجمعة واكبه تراجع مؤشرات الأسواق الآسيوية بنسبة كبيرة بلغت خمسة بالمائة، إذ عقب خسائر سوق وول ستريت ، تراجع مؤشر نيكي القياسي للبورصة اليابانية والمؤلف من 225 سهما إلى أدنى مستوى له خلال شهرين بعد أن خسر 277.96 نقطة أي ما يوازي 2.01بالمائة ليغلق على 13544.36 نقطة. وهوى مؤشر بورصة شنغهاي المجمع الذي يقيس أداء الأسهم في البورصة الأكبر من بورصتي الصين بمقدار 153.42نقطة أو بنسبة 5.29 بالمائة لينهي التعاملات على 2748.43 نقطة.

Symbolbild Ölpreis Krisen Konflikte Spekulation

أسعار النفط المرتفعة تهدد نمو الاقتصاد العالمي

وخسر مؤشر سينسكس القياسي للأسهم الهندية أكثر من 629.77 نقطة من قيمته ليستقر على 13792.05 نقطة بعد أن سجل مكاسب خلال جلستي التعامل الماضيتين بمقدار 325 نقطة. وفي الليلة الماضية تراجع مؤشر داو جونز الصناعي بمقدار 358.41نقطة أو بنسبة 3.03 بالمائة ليغلق على 11453.42 نقطة في حين انخفض مؤشر ستاندرد آند بورز الأوسع نطاقا والمؤلف من 500 سهم بمقدار 38.82 نقطة أو بنسبة 2.94 بالمائة لينهي التعاملات على 1283.15 نقطة.

وهبط مؤشر ناسداك المجمع لأسهم التكنولوجيا بمقدار 79.89 نقطة أو بنسبة 3.33 بالمائة ليغلق على 2321.37 نقطة. وتراجع مؤشر داكس الألماني بنسبة 0.82 بالمائة خلال التعاملات المبكرة اليوم ليصل إلى مستوى 6406 نقطة بينما خسر مؤشر يوروستكس المؤلف من أسهم أكبر خمسين شركة أوروبية 1.65 بالمائة من قيمته ليتراجع إلى 3310.87 نقطة في أدنى مستوى له منذ تشرين ثان/ نوفمبر عام 2005.

مختارات

مواضيع ذات صلة