1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ارتفاع قتلى مدرسة الرقة والأسد لا يرى دورا لأوروبا في جنيف2

فيما ارتفعت حصيلة قتلى الغارة على مدرسة بالرقة، أكد الرئيس السوري بشار الأسد التزامه بقرار مجلس الأمن حول نزع أسلحة بلاده الكيماوية، مبديا ارتياحا من التقارب الأمريكي الإيراني ومستبعدا أي دور محتمل للأوروبيين في جنيف2.

ارتفعت حصيلة قتلى غارة جوية نفذها الطيران الحربي السوري اليوم الأحد (29 أيلول/ سبتمبر 2013) على مدرسة ثانوية في مدينة الرقة في شمال سوريا، إلى ستة عشرة شخصا غالبيتهم من الطلاب، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان. وذكر المرصد المعارض للوكالة الفرنسية بأن "طلابا وموظفين وأساتذة ومارة" لقوا حتفهم خلال الهجوم.

من جهته، أدان الائتلاف الوطني للمعارضة السورية الغارة معتبرا إياها "خرقا جديدا لميثاق جنيف" لحماية المدنيين. وبث ناشطون على شبكة الإنترنت شريط فيديو التقط بعد الغارة، يظهر صورا مروعة لجثث مع بقع دماء حولها وأخرى متفحمة وأشلاء. والرقة هي مركز المحافظة الوحيدة الذي تمكن مقاتلو المعارضة من طرد قوات النظام منها قبل أشهر.

الأسد: "لا دور للأوروبيين"

Syria's President Bashar al-Assad speaks during an interview with Venezuelan state television TeleSUR in Damascus, in this handout photograph distributed by Syria's national news agency SANA on September 26, 2013. REUTERS/SANA/Handout via Reuters (SYRIA - Tags: POLITICS CONFLICT HEADSHOT CIVIL UNREST TPX IMAGES OF THE DAY) ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. IT IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS

الأسد لا يرى دورا لأوروبا في جنيف2

وفي تطور موازٍ، أكد الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة مع تلفزيون "راي نيوز-24" الإيطالي، التزام بلاده بالقرار الصادر عن مجلس الأمن الدولي حول نزع الأسلحة الكيماوية. وأوضح الأسد، "سنلتزم بالطبع (بالقرار)، وتاريخنا يظهر التزامنا بكل معاهدة نوقعها". إلى جانب ذلك، وعد الرئيس السوري بتأمين "المساعدة والحماية" للمفتشين الدوليين الذين يفترض أن يبدؤوا مهمتهم في سوريا الثلاثاء القادم.

وحول التقارب الأميركي الإيراني الذي تجلى الأسبوع الجاري على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، توقع بشار الأسد بأن "يكون له أثر إيجابي على سوريا"؛ موضحا أن "إيران حليف لسوريا ونحن نثق بالإيرانيين، والإيرانيون كالسوريين (...) لا يثقون بالأميركيين". واستبعد الأسد أي دور محتمل لدول أوروبية في المفاوضات التي يفترض أن تعقد في منتصف تشرين الثاني/ نوفمبر في مؤتمر جنيف، لكونها "لا تمتلك العوامل المختلفة التي تمكنها من النجاح".

وأضاف "كيف يمكن التحدث عن مصداقية أي بلد أوروبي الآن، عندما يتم التحدث عن المساعدات الإنسانية، في حين أنهم فرضوا أسوأ حصار شهدته سوريا منذ الاستقلال". وذلك في إشارة إلى العقوبات الاقتصادية التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على دمشق منذ الأشهر الأولى للأزمة التي اندلعت بسبب قمع النظام للتحركات الاحتجاجية ضده.

رفض مشاركة المعارضة في جنيف 2

مشاهدة الفيديو 01:35

تباعد في وجهات النظر حول الهدف من مؤتمر جنيف 2

وحول مؤتمر جنيف، جدد الأسد رفضه لمشاركة الائتلاف الوطني المعارض وكل أطياف المعارضة المسلحة في مؤتمر جنيف، وذلك من دون أن يسميهم، وأشار "المسلحون لا نسميهم معارضة بل إرهابيون. المعارضة كيان سياسي وبرنامج سياسي ورؤية سياسية (...)، وإذا كانت هناك أسلحة وتدمير وقتل واغتيال فهذه ليست معارضة، هذا يسمى إرهابا في جميع أنحاء العالم". وتابع "يمكن لأي حزب سياسي أن يحضر ذلك المؤتمر، لكننا لا نستطيع التحدث على سبيل المثال إلى منظمات تابعة للقاعدة أو إلى إرهابيين. (...) لا نستطيع التفاوض مع أشخاص يطلبون التدخل الخارجي والتدخل العسكري في سوريا".

الجربا يلتقي بان كي مون

في المقابل، عقد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اجتماعه الأول يوم السبت مع رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا، في إطار المساعي لعقد مؤتمر جنيف. وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نيسيركي أن الجربا أكد استعداد الائتلاف الوطني السوري لإرسال ممثلين عنه لمؤتمر جنيف 2، في ما دعا بان كي مون "الائتلاف الوطني إلى إجراء اتصالات مع مجموعات معارضة أخرى لتشكيل بعثة ذي صفة تمثيلية وموحدة".

و.ب/ أ.ح (أ ف ب، د ب أ، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع