1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ارتفاع حصيلة قتلى هجوم طالبان على مطار كراتشي

ارتفعت حصيلة معارك الساعات الطويلة بين الجيش الباكستاني وعناصر مسلحة في الهجوم على مطار "جناح الدولي" في كراتشي الباكستانية إلى30 قتيلا، بينهم عشرة مهاجمين، حسب آخر حصيلة رسمية. وحركة طالبان الباكستانية تتبنى الهجوم.

أعلن متحدث باسم القوات شبه العسكرية في كراتشي، كبرى مدن جنوب باكستان، صباح اليوم الاثنين (09 يونيو/ حزيران) انتهاء الهجوم على مطار "جناح الدولي" بكراتشي الأكثر ازدحاما في البلاد ه بعد نحو اثنتي عشرة ساعة على بدئه ومقتل جميع المهاجمين. وقال المتحدث سبتين رضوي إن الجيش والقوات شبه العسكرية ستعيد السيطرة على المطار إلى المدنيين عند منتصف النهار. وأسفر الهجوم الذي بدأ قبل منتصف الليل مساء الأحد عن سقوط 30 قتيلا، بينهم عشرة مهاجمين، بحسب آخر حصيلة أعلنتها السلطات قبل انتهاء المعارك. وقال رضوي للصحافيين في المكان "إن الهجوم انتهى وقضينا على جميع المهاجمين". وعرضت القوات الأمنية على الصحافيين أسلحة ومؤنا، مؤكدة أنها عثرت عليها بحوزة المهاجمين. وأضاف المتحدث "عملنا انتهى وسنعيد السيطرة على المطار إلى الطيران المدني ظهرا". وكان الجيش الباكستاني أعلن عند الفجر انتهاء المعارك بشكل سابق لأوانه قبل أن يسمع مجددا دوي إطلاق النار.

حركة طالبان تعلن مسؤوليتها

من جهتها، أعلنت حركة طالبان-باكستان اليوم الاثنين أن مقاتليها نفذوا هجوما بالأسلحة والقنابل استهدف مطار "جناح الدولي". وقال المتحدث باسم طالبان شهيد الله شهيد إن الهجوم جاء انتقاما لمقتل مواطنين "أبرياء" في الهجمات الجوية التي نفذتها القوات الباكستانية في المناطق القبلية بالقرب من الحدود الأفغانية. وأضاف: "هذه رسالة للحكومة الباكستانية بأننا مازلنا على قيد الحياة".

ووقع الهجوم على مطار جناح الدولي في كراتشي المركز التجاري لباكستان والتي يبلغ عدد سكانها 18 مليون نسمة، في الوقت الذي تحاول فيه حكومة رئيس الوزراء نواز شريف إجراء محادثات مع مقاتلي حركة طالبان لإنهاء القتال المستمر منذ سنوات. وقد أخفقت حتى الآن محادثات السلام بين الحكومة وطالبان الباكستانية في الأشهر الأخيرة، مما قلل من أمل التوصل لتسوية من خلال التفاوض.

وبدأ الهجوم قبيل منتصف الليل عندما فتح عشرة مسلحين يرتدون زيا عسكريا النار لدخول المدرج القديم لإقلاع وهبوط الطائرات. وفي المطار اندلعت معركة بالأسلحة استمرت خمس ساعات وأوضحت لقطات تلفزيونية حريقا يندلع وعربات إسعاف تنقل المصابين. وسمع دوي ثلاثة انفجارات على الأقل مع تفجير ثلاثة مسلحين يرتدون سترات ناسفة أنفسهم.

وقال مسؤول بوزارة الداخلية إنه تم وضع مطارين آخرين، أحدهما في العاصمة إسلام آباد، في حالة تأهب كما تم تشديد إجراءات الأمن بهما. وقال اختار إن الإرهابيين كانوا يرتدون أحزمة ناسفة وإنهم دخلوا إلى المطار في مجموعتين، كما أضرموا النار بأحد الصالات. وأشار اختار إلى أن سبعة منهم قتلوا في معركة مع القوات الأمنية، في حين فجر الآخرون أنفسهم عندما طوقهم الجنود. وأوضح اختار أنه في وقت مبكر من اليوم أطلقت مجموعتان أمنيتان النار على بعضهما البعض، مما أدى لإصابة مسؤول. كما أن القوات احتجزت أحد رجال الامن بالمطار خطأ اعتقادا منها أنه احد منفذي الهجوم، وأطلقت سراحه لاحقا .

ش.ع/ ع.ج.م(د.ب.أ، أ.ف.ب، رويترز)