1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ارتفاع حصيلة قتلى انهيار بنغلادش وأحياء مازالوا تحت الأنقاض

انتشلت فرق الإنقاذ 45 ناجيا إضافيا من تحت أنقاض مبنى من ثماني طبقات قرب دكا انهار الأربعاء، مع وجود أحياء آخرين تحت الأنقاض، فيما ارتفع عدد القتلى جراء الانهيار إلى 273 شخصا، بحسب حصيلة رسمية جديدة.

قال مسؤول في فرق الإطفاء في بنغلادش أحمد علي الجمعة (26 نيسان/ أبريل 2013) "لقد أنقذنا 45 ناجيا اليوم، بينهم 41 عثر عليهم في مكان واحد أحياء". وأضاف "لقد عثرنا على ما بين 20 إلى 25 شخصا آخرين في مكان ثان ولكن الوصول إليه صعب جدا. هم لا يزالون على قيد الحياة". من جهته أعلن ضابط كبير في الشرطة أن حصيلة القتلى بلغت حتى الساعة 273 قتيلا، غالبيتهم الساحقة من النساء. وكانت آخر حصيلة رسمية للضحايا أكدت سقوط 250 قتيلا في الكارثة.

والأربعاء انهار مبنى مؤلف من ثمانية طوابق يضم مصانع للملابس يعمل فيها الآلاف في بلدة سافار على مشارف دكا، في حين أثارت الكارثة جدلا بشان إجراءات السلامة في صناعة النسيج التي تنتج علامات غربية. ومبنى رانا بلازا المنهار مؤلف من ثمانية طوابق ويأوي خمسة مشاغل تنتج بالخصوص العلامة الاسبانية مانغو والبريطانية برايمارك.

وانهار المبنى الواقع في سافار بعيد بدء العمل الأربعاء. وهذا أسوأ حادث في تاريخ الصناعة في هذه البلاد الفقيرة التي جعلت من النسيج عماد اقتصادها. ويقوم عناصر الإنقاذ بعملهم المضني متتبعين صرخات ونداءات الضحايا المطمورين تحت أطنان من الردم والمعدن وسط الموقع الذي يشبه ما حصل فيه آثار زلزال.

وأطلقت الشرطة رصاصا مطاطيا وغازا مسيلا للدموع الجمعة في ضاحية دكا لتفريق متظاهرين هاجموا مصانع وقاموا بقلب سيارات في الشوارع تعبيرا عن غضبهم بعد يومين على انهيار المبنى. وصرح مسؤول في الشرطة أن "الوضع غير مستقر أبدا إذ يشارك مئات آلاف العمال في التظاهرة ولقد استخدمنا الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع لتفريقهم".

ف.ي/ ع.ج (أ ف ب، رويترز، د ب ا)