1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

اختتام جولة ميركل في أمريكا اللاتينية

هيمنت الأجواء الاقتصادية على جولة ميركل في أمريكا اللاتينية، حيث شاركت المستشارة الألمانية في عدة فعاليات اقتصادية، كان أبرزها قمة الاتحاد الأوروبي- أمريكا اللاتينية لمناقشة ظاهرة الاحتباس الحراري وتحديات أزمة الغذاء.

default

خلال وصولها إلى البرازيل

اختتمت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم أمس الاثنين 19 مايو/آيار جولة شملت بعض بلدان أمريكا اللاتينية، بهدف إنعاش "العلاقات القديمة" مع القارة اللاتينية. وتعد هذه هي الزيارة الأولى لمسؤول ألماني بهذا المستوى منذ ست سنوات، كما وصفتها مجلة فوكوس الألمانية في موقعها على شبكة الإنترنت. وكانت ميركل المسؤولة الأوروبية الوحيدة مع رئيس الوزراء الأسباني خوسيه لويس ثاباتيرو، التي تشارك في قمة ليما. وخلال القمة، تمت مناقشة تداعيات ظاهرة الاحتباس الحراري ومكافحة الفقر، لكن الوقود الحيوي كان الموضوع المهيمن على المناقشات. واقترح القادة المشاركون في القمة، التي اختتمت مساء الجمعة (16 أيار/ مايو)، في "بيان ليما" توصيات لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري، كما حددوا وسائل للتصدي للفقر وحل أزمة الغذاء العالمية.

اللافت أن بلدان القارة اللاتينية بدأت تقرع ناقوس الخطر من تداعيات ظاهرة الاحتباس الحراري في ظل ذوبان الجبال الجليدية وتراجع الغابات، بسبب الاستغلال المفرط وتهريب الخشب. ويأمل الاتحاد الأوروبي أن يستفيد من القمة لتعزيز العلاقات التجارية مع أمريكا الجنوبية، التي تشهد توسعا اقتصاديا أتاح لها مضاعفة صادراتها إلى أوروبا بين عامي 2000 و2007 لتفوق 142 مليار دولار.

دعم أوروبي لكولومبيا

Bundeskanzlerin Angela Merkel und Kolumbienräsident Alvaro Uribe in Bogota

ميركل أعربت عن دعمها لجهود للرئيس الكولومبي الفارو لأوريبي لتحقيق المصالحة

هموم السياسة كانت حاضرة هي الأخرى في جولة المستشارة ميركل. فخلال زيارتها لكولومبيا، التي تعد الأولى من نوعها لمستشار ألماني، تعهدت ميركل بدعم البلاد في محاولتها لإنهاء صراعها التاريخي مع فرق القتل اليمينية المتشددة وأعربت ميركل عن تأييدها للرئيس الكولومبي الفارو لأوريبي في جهوده لدعم سلطة الدولة على الصراعات المستمرة، التي وضعت العديد من مناطق البلاد في حالة حرب أهلية.

وبعد لقائها مع أوريبي، قالت ميركل إن التتبع المهم لجرائم الماضي من قبل القوات شبه العسكرية يعد أمرا ضروريا من أجل استعادة ثقة المواطنين في الدولة. ومن جانبه، دافع أوريبي عن سياساته في مواجهة الاتهامات الموجهة له بأنه لم يحاكم القادة شبه العسكريين اليمينيين بصورة كافية. وكانت كولومبيا قد قامت في وقت سابق من الأسبوع بتسليم 14 من أبرز المسؤولين من القادة شبه العسكريين اليمينيين وتجار المخدرات للولايات المتحدة وهم مطلوبون هناك لتهم تتعلق بتهريب المخدرات. وبمقتضي قانون العفو فإن قادة الجماعات المسلحة أو أفرادها يسمح لهم بتسليم أسلحتهم والعودة إلى الحياة المدنية، فيما يتم سجن زعمائهم.

مبادرة مشتركة لاستقرار أسعار الغذاء

Mexiko Deutschland Angela Merkel in Mexiko

وفي المكسيك، التي كانت آخر محطات الجولة، اتفقت ألمانيا والمكسيك خلال أعمال المنتدى الاقتصادي المكسيكي الألماني على تبني مبادرة مشتركة، سيتم طرحها على قمة الدول الصناعية الثمانية الكبرى، التي ستعقد في اليابان في تموز/ يوليو المقبل. وتهدف المبادرة إلى المساعدة في استقرار أسعار المواد الغذائية عالميا. وفي هذا السياق أعلنت المستشارة ميركل يوم أمس الاثنين من العاصمة مكسيكو سيتي أنها اتفقت مع الرئيس المكسيكي قيليبي كالديرون على دعم هذه المبادرة. وأضافت ميركل أن أسعار المواد الغذائية أصبحت "قضية محورية" في السياسة الدولية، مشيرة إلى المنفعة الاقتصادية المتبادلة من إقامة شراكات متبادلة طويلة الأمد بين ألمانيا وبلدان أمريكا الجنوبية.

يذكر أن المكسيك حلت ضيفا على قمة الثمانية الماضية في منتجع هايليغندام الألماني العام الماضي. وكانت الدول الصناعية الكبرى قد تعهدت خلال القمة بتكثيف التعاون مع الدول الصاعدة ومن بينها المكسيك، التي يبلغ تعداد سكانها 110 مليون نسمة وتعد من أكبر البلدان الناطقة بالاسبانية من حيث عدد السكان في الوقت الحالي. يُذكر أن أرقام غرفة التجارة والصناعة المكسيكية الألمانية تشير إلى أن أكثر من 100 شركة ألمانية تعمل حاليا في المكسيك وأن حجم التبادل التجاري بين البلدين يبلغ قرابة 14 مليار دولار سنويا. ومن المنتظر أن تعود ميركل إلى العاصمة برلين اليوم الثلاثاء.

مختارات

مواضيع ذات صلة