1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اختتام جولة مفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين وسط تعتيم إعلامي

نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إعلانهما بعد اختتام الجولة الأولى من مفاوضات السلام أنهما سيلتقيان مرة أخرى في مدينة أريحا بالضفة الغربية، فيما حثّ أمين عام الأمم المتحدة الطرفين على الصبر.

حض الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الخميس (15 ىب / أغسطس) الفلسطينيين والإسرائيليين على التحلي بـ"الصبر" في مفاوضات السلام التي استؤنفت بينهما. ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) إثر لقاء بين بان ووزير الخارجية الأردني ناصر جودة أن الأمين العام للأمم المتحدة "دعا الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى التحلي بالصبر وبذل كل جهد ممكن لإنجاح مسار هذه المفاوضات والالتزام بتحقيق التقدم المطلوب على صعيد مسار السلام بدعم من المجتمع الدولي".

واختتمت جولة المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين التي جرت أمس الأربعاء في القدس وسط تعتيم إعلامي وتوقعات ضئيلة للغاية على الجانب الإسرائيلي وتهديدات فلسطينية بأن إعلان إسرائيل عن خطط استيطانية يمكن أن ينسف المحادثات. لكن القناة الإسرائيلية العاشرة أشارت إلى أن الطرفين اتفقا على الاجتماع مجدداً خلال الأيام المقبلة لمواصلة محادثاتهما وأن "الطرفين سيحاولان إتمام المحادثات حول إطار المفاوضات حتى يباشران بمعالجة القضايا الجوهرية خلال اللقاء المقبل المقرر في أريحا" بالضفة الغربية.

وشارك في الاجتماع عن الجانب الإسرائيلي تسيبي ليفني، وزيرة العدل وإسحق مولخو، المبعوث الخاص لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وعن الجانب الفلسطيني شارك كل من صائب عريقات، كبير المفاوضين الفلسطينيين ومحمد اشتية، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، حسب ما ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني.

وانطلقت المفاوضات بين الطرفين بعد إطلاق سراح 26 سجيناً فلسطينياً أول أمس الثلاثاء. وكان وزير الدفاع الإسرائيلي قد أعرب عن شكوكه العميقة في إمكانية أن تؤدي المباحثات إلى انفراج، حسب ما أفادت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني.

من جانبه، حذر المتحدث الفلسطيني لشؤون عملية المفاوضات ياسر عبد ربه أمس الأربعاء مجدداً من إمكانية انهيار المحادثات إذا واصلت إسرائيل توسيع المستوطنات. هذا وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الثلاثاء أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس لا يملك تفويضاً لإجراء مفاوضات للسلام مع إسرائيل.

ي.أ/ ع.ج (د ب أ، أ ف ب)

مواضيع ذات صلة