1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

احذر- إدمان ألعاب الفيديو يفقدك القدرة على التركيز

هناك الكثير من الأشخاص يدمنون على ألعاب الكمبيوتر والفيديو، دون وعي منهم بمخاطر ذلك الاجتماعية والصحية. إذ تشير دراسة حديثة إلى أن الإدمان على ألعاب الفيديو يؤثر على وظائف المخ ويفقد القدرة على التركيز.

يحب الأسترالي "أوكان كايا" لعبة "نداء الواجب: العمليات السوداء 2". وقد لعب في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الفائت لعبة الفيديو الناجحة هذه لمدة 122 ساعة متصلة ليسجل الرقم القياسي العالمي. وقال "أنا معجب للغاية باللعبة.. أنا أمارس اللعبة منذ أيام الحرب العالمية وأحبها تماما". وتشير الأدلة المادية إلى أن ممارسة ألعاب الفيديو تعد إدمانا مثل المقامرة. وفي تموز/يوليو، انهار أحد محبي لعبة "ديابلو 3" في تايوان وتوفي بعد جلسة لمدة 40 ساعة في مقهى للإنترنت.


ووجدت العالمة النفسية الأسترالية أوليفيا ميتكالف أدلة ملموسة على أن ممارسة الألعاب هو إدمان بالفعل. ولإتمام بحثها، الذي أظهر أن اللاعبين المدمنين يعانون من عدم القدرة على التركيز على مهام أخرى، قامت ميتكالف بجمع متطوعين يمثلون مدمنين على ممارسة الألعاب، وآخرين يمارسون الألعاب بانتظام إلا أنهم ليسوا مدمنين، ومجموعة ضابطة من غير اللاعبين. وأجرت اختباراً على هؤلاء لتحديد قدرتهم على الاستجابة لكلمات مرتبطة  بالألعاب. وقالت "وجدنا أن مركز الانتباه فى مخ الشخص المفرط في ممارسة الألعاب يعطي أولوية قصوى لمعلومات خاصة بالألعاب.. وحتى إذا كان لا يرغب في التفكير في الألعاب، إلا أنه لايمكنه التوقف عن ذلك".

This product image provided by Activision Publishing, shows a scene from the video Skylanders: Spyro’s Adventure. Spyro, the fire-breathing purple dragon, appears in a new video game from Activision Blizzard Inc., Skylanders: Spyro's Adventure. Although the character has been around since the late 1990s, Activision is trying to breathe fire into the series by combining it with real-life toys. (AP Photo/Activision Publishing)

ألعاب الفيديو تسبب الادمان وتقتل الوقت وتشكل خطراً على الدماغ والقدرة على التركيز

قضاء ساعات طويلة في اللعب

وأوضحت أن هذه الظاهرة، المعروفة باسم تحيز الانتباه، هي أمر شائع بين مدمني الهيروين والتبغ والكحول والقمار ويعتقد أن هذه الظاهرة تعد عاملا في تطوير حالة إدمان. وتابعت "كل نوع من مواد أو سلوك الإدمان ينطوي على مخاطر فريدة مرتبطة به.. الجانب الفريد في ممارسة الألعاب بإفراط هو الكم الهائل من الوقت الذي يمكن أن يقضيه الإنسان في ممارسة ألعاب الفيديو". وردا على سؤال حول ما إذا كان قضاء وقت طويل للغاية في ممارسة ألعاب الفيديو يجعل الإنسان مدمنا، قالت ميتكالف "لا .. غالبية لاعبي (ألعاب الفيديو) يستمتعون بممارسة اللعب دون أي عواقب، حتى إذا قضوا بعض الأيام يلعبون لفترات طويلة".

ولذلك يمكن لبطل العالم أوكان كايا أن يطمئن نظرا لأن الإدمان على ممارسة الألعاب ليس نتاج المكوث لفترة طويلة جدا أمام الشاشة. وأوضحت ميتكالف "إنه(الادمان) ليس شيئا يحدث لأنك تفعل سلوكا معينا كثيرا.. إنه نوع من التغيير يحدث في مركز الانتباه في المخ، عندما يتطور الامر الى حالة إدمان".

ع. ج / ح. ز (د ب أ)

مختارات