1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

احتجاجات في البرازيل ضد الفساد وضعف الخدمة العامة

خرج أكثر من 200 ألف شخص إلى شوارع عدد من مدن البرازيل في وقت متأخر مساء الاثنين في احتجاجات سلمية إلى حد كبير، اعتراضا على ضعف الخدمات العامة وعلى الفساد، والرئيس البرازيلية تصف بعض المظاهرات بأنها "غير ديمقراطية".

نظم حوالي مائة ألف شخص مسيرة في ريو دي جانيرو، ثاني أكبر مدن البرازيل وعاصمة الولاية التي تحمل الاسم نفسه، أشعل فيها بعض المتظاهرين الملثمين النار في سيارة ورشقوا مبنى المجلس التشريعي للولاية بالحجارة. واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل لتفريق مثيري الشغب. وأفادت وسائل إعلام محلية بأن حوالي 20 رجل شرطة وعددا من المتظاهرين أصيبوا.

وخرجت الاحتجاجات في الأساس اعتراضا على ارتفاع أسعار المواصلات العامة، بيد أن المتظاهرين وسعوا نطاق شكاواهم لتشمل الفساد وإفراط الحكومة في الإنفاق من المال العام على استضافة بطولات كرة القدم وليس على الصحة والتعليم والخدمات العامة الأخرى.

Demonstrators protest against the Confederation's Cup and the government of Brazil's President Dilma Rousseff outside the national congress in Brasilia June 17, 2013. Tens of thousands of demonstrators marched through the streets of Brazil's biggest cities on Monday in a growing protest that is tapping into widespread anger at poor public services, police violence and government corruption. Protesters are using the Confederation's Cup as a counterpoint to amplify their concerns. REUTERS/Ueslei Marcelino (BRAZIL - Tags: POLITICS CIVIL UNREST SPORT SOCCER TPX IMAGES OF THE DAY) TEMPLATE OUT

مظاهرات مرافقة لبطولة القارات

وقالت الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف إن المظاهرات السلمية جزء مشروع من العملية الديمقراطية، ولكنها أضافت أن هذا لا ينطبق على الاشتباكات التي وقعت أمام مجلس ولاية ريو دي جانيرو. ووصف رئيس المجلس، باولو ميلو، الهجمات التي تعرض لها المبنى بأنها "عمل إرهابي". واحتشد الآلاف في العاصمة برازيليا أمام مبنى الكونغرس الوطني، حيث اخترق عدة محتجين الأمن وصعدوا إلى السطح ولوحوا بالعلم البرازيلي. وذكرت الشرطة أنه في مدينة سان باولو، كبرى مدن البلاد، التي اندلعت فيها أول مظاهرات احتجاجا على أجرة الحافلات العامة الأسبوع الماضي، وصل عدد المحتشدين إلى نحو 50 ألف شخص يوم الاثنين.

ورفع المتظاهرون لافتات تنتقد الحكومة لإنفاقها المليارات على بطولة كأس القارات الحالية وعلى استضافة كأس العالم لكرة القدم العام المقبل. وشهدت عدة مدن أخرى مظاهرات أيضا، وهي مدن بورتو أليغري وسلفادور وبيلو هوريزونتي وريسيفي وفورتاليزا وبيليم.

ووصلت الاحتجاجات إلى الفندق الذي يقيم فيه المنتخب البرازيلي لكرة القدم بمدينة فورتاليزا استعدادا لمباراته المقررة الأربعاء أمام المنتخب المكسيكي في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى بالدور الأول لبطولة كأس القارات المقامة حاليا بالبرازيل. وتظاهر ما يتراوح بين 300 و500 شخصا مساء أمس الاثنين (صباح اليوم الثلاثاء بتوقيت غرينتش) بالقرب من الاستاد الذي يتدرب فيه المنتخب البرازيلي. وانتقلت الاحتجاجات بعدها إلى الفندق الذي يقيم به الفريق على شاطئ "إيراسيما" حيث طالب المتظاهرون بمزيد من الاستثمارات في مجالات الصحة والتعليم وهتفوا ضد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) واستخدام المال العام في تمويل استعدادات البرازيل لاستضافة بطولتي كأس القارات الحالية وكأس العالم 2014.

ف.ي/ أ.ح (د ب ا، أ ف ب، رويترز)