1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

احتجاجات أنصار مرسي متواصلة وتوجه لحل "الإخوان المسلمين"

سقط قتيلان اليوم في اشتباكات بين قوات الأمن المصرية ومتظاهرين مؤيدين للرئيس المعزول مرسي، تظاهروا في القاهرة والاسكندرية وغيرها. ودوائر قريبة من الحكومة المؤقتة تتحدث عن قرار وشيك بحل "جمعية الإخوان المسلمين".

قالت مصادر أمنية وطبية إن مؤيدا للرئيس المعزول محمد مرسي قتل اليوم الجمعة 6 سبتمبر/ أيلول 2013، كما أصيب خمسة أشخاص في اشتباكات بين متظاهرين إسلاميين وقوات الأمن بمحافظة دمياط الساحلية بدلتا النيل. وذكرت المصادر أن القتيل الذي يدعى إبراهيم سليم (30 عاما) وقال شهود إن الاشتباكات وقعت عندما حاول أنصار لمرسي تنظيم مسيرة من أحد المساجد وإن طلقات الخرطوش والعصي والحجارة استخدمت فيها.

ورأى شاهد عيان من وكالة رويترز ثلاثة رجال يحملون سيوفا يهاجمون واحدا من آلاف المتظاهرين المؤيدين لمرسي الذين يشاركون في مسيرة بمدينة الإسكندرية ثاني كبرى المدن المصرية. وقالت مصادر طبية إن أحد المشاركين في هذه المظاهرة لقي حتفه.

وتظاهر بضعة آلاف من أنصار الرئيس الإسلامي المعزول مرسي اليوم بعد صلاة الجمعة عبر البلاد، بالرغم من استمرار الحملة الأمنية للسلطات الجديدة ضد قيادات جماعة الاخوان المسلمين. وقال مراسلو وكالة فرانس برس إن تظاهرة كبيرة خرجت في حي المعادي الراقي جنوب القاهرة، فيما قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية في البلاد إن تظاهرات أخرى خرجت بشكل محدود عبر البلاد.

وأظهر التلفزيون المصري لقطات لجنود مسلحين ببنادق يفتشون مبانفي الإسكندرية وقالوا إنهم يبحثون عن مسلحين فتحوا النار عليهم.

epa03851759 Security officials inspect the scene of a bomb blast targeting Egyptian Interior Minister Mohammed Ibrahim near his home in Nasr City, Cairo, Egypt, 05 September 2013. Egyptian Interior Minister Mohammed Ibrahim survived an assassination attempt involving bombs set off near his motorcade. It was the first such attack in Egypt in years. EPA/KHALED ELFIQI pixel

موكب وزير الداخلية المصري محمد ابراهيم تعرض الخميس لهجوم نجا منه الوزير .

اتجاه لحل "جمعية الإخوان المسلمين"

وفي سياق آخر، قالت صحيفة اليوم الجمعة إن الحكومة المصرية ستحل جمعية الإخوان المسلمين خلال أيام. ويأتي هذا بعد يوم من محاولة فاشلة لاغتيال وزير الداخلية محمد إبراهيم في تفجير بالقاهرة، شجبته جماعة الإخوان التي حثت أنصارها على النزول للشوارع رفضا لما تصفه بانقلاب الجيش على الديمقراطية. وذكرت صحيفة الأخبار المصرية الحكومية اليوم الجمعة أن الحكومة ستحل جمعية الإخوان المسلمين خلال أيام. وتلغي هذه الخطوة التسجيل القانوني للجمعية الأهلية التي سجلتها جماعة الإخوان في مارس/ آذار، بعد دعوى قضائية بأن وجودها ليس له سند قانوني.

وقالت صحيفة الشروق الخاصة، نقلا عن هاني مهنا، المتحدث باسم وزير التضامن الاجتماعي أحمد البرعي، قوله إن القرار سيتخذ "خلال أيام". ونقلت صحيفة الأخبار عن المتحدث نفسه قوله إن القرار اتخذ بالفعل، ونسبت إليه قوله: "قرار الوزير صدر بالفعل وسيتم الإعلان عنه بداية الأسبوع في مؤتمر صحفي."

وقال مهنا لرويترز "قرر الدكتور البرعي أنه سيحل الجمعية ولم يصدر القرار بعد وسيتم إصدار القرار بعد كتابة المذكرة القانونية وبعد عودة الدكتور البرعي من جنيف آخر الأسبوع سيتم الإعلان عن ذلك في بيان رسمي في مؤتمر صحفي."

وقالت صحيفة الأخبار إن قرار حل جمعية الإخوان ينبع من اتهامات بأن الجماعة استخدمت مقارها لإطلاق النار وتخزين أسلحة ومتفجرات مضيفة أن الجماعة لم ترد على الاتهامات.

وتأسست جماعة الإخوان عام 1928 لكن تم حلها رسميا عام 1954. وبعد الإطاحة بالرئيس الأسبق حسني مبارك في انتفاضة شعبية عام 2011 فازت الجماعة في الانتخابات البرلمانية والرئاسية. وعزل الجيش مرسي في الثالث من يوليو تموز بعد احتجاجات حاشدة ضد حكمه.

م.س/ ف.ي (أ ف ب، رويترز)