1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اجتماع لوزراء خارجية "مثلث فايمار" حول أوكرانيا

قطع أعلى قائد أميريكي في أوروبا زيارته لواشنطن عائدا لأوروبا بسبب الموقف الروسي من أوكرانيا، بينما رفضت كييف مقترحا روسيا باعتماد نظام فيدرالي في أوكرانيا التي سيعقد لإجلها وزراء خارجية مثلث فايمار اجتماعا في ألمانيا.

يعتزم وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبولندا إجراء مشاورات ثلاثية بشأن أوكرانيا غدا الاثنين (31 مارس/ آذار 2014) في مدينة فايمار شرقي ألمانيا، ستتطرق إلى موضوع تعزيز التواجد العسكري للناتو في دول الحلف الواقعة شرقي أوروبا. ومن المنتظر أن تشارك ألمانيا في هذه الخطوة بطائرات عسكرية وقطع بحرية. ثم يعقد الوزراء الثلاثة مؤتمرا صحفيا بعد غد الثلاثاء لعرض نتائج مشاوراتهم. وتأتي مشاورات وزير خارجية ألمانيا فرانك فالتر شتاينماير مع نظيريه الفرنسي لوران فابيوس والبولندي رادوسلاف سيكوريسكي قبل اجتماع وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي (ناتو) المزمع عقده يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين في العاصمة البلجيكية بروكسل.

تأتي المشاورات الثلاثية في إطار ما يعرف بمحادثات "مثلث فايمار" والذي يضم ألمانيا وفرنسا وبولندا وتعقد هذه المحادثات منذ عام 1991 على مستوى وزراء خارجية هذه الدول، وتلا هذا التاريخ لقاءات على مستوى زعماء الدول الثلاث.

من جانبه قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الأميرال جون كيربي إن وزير الدفاع تشاك هاغل أمر أعلى قائد أمريكي في أوروبا بقطع زيارة لواشنطن والعودة إلى أوروبا في خطوة وصفها بالمتعقلة بالنظر إلى "غياب الشفافية" من جانب روسيا إزاء تحركات قواتها عبر الحدود مع أوكرانيا. وكان من المقرر أن يدلي الجنرال فيليب بريدلاف القائد الأعلى لقوات حلف شمال الأطلسي في أوروبا وقائد القيادة الأوروبية للجيش الأمريكي بشهادته أمام الكونغرس هذا الأسبوع، لكنه عاد إلى أوروبا مساء السبت.

كييف ترفض المقترح الروسي حول الفيدرالية

من جهتها رفضت أوكرانيا بشدة اليوم الأحد الاقتراح الروسي حول اعتماد نظام فدرالي في الجمهورية السوفيتية السابقة، مطالبة موسكو بالكف عن "الوعظ" في هذا الموضوع والتركيز على مشاكلها الداخلية. وكان وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف قد طالب بتعديل دستوري في أوكرانيا يقضي بمنح مزيد من الحقوق للمناطق الأوكرانية الناطقة بالروسية. وقالت الخارجية الأوكرانية في بيان لها الأحد: إن من يبت في مسألة وضع دستور جديد أو الاعتراف المحتمل باللغة الروسية كلغة رسمية ثانية هو القيادة الأوكرانية في كييف وحدها.

ص.ش/ أ.ح (د ب أ، رويترز، أ ف ب)