1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اتصال بين أوباما وبوتين وانقسام في مجلس الأمن حول أوكرانيا

أظهرت الجلسة العلنية الطارئة التي عقدها مجلس الأمن الدولي حجم الانقسام بين الدول الدائمة العضوية حول الملف الأوكراني. كييف طالبت مجلس الأمن بحماية دولية فيما دعت واشنطن إلى نشر مراقبين دوليين.

طلبت أوكرانيا اليوم السبت (الأول من آذار/ مارس 2014) من الولايات المتحدة وأعضاء كبار آخرين بمجلس الأمن الدولي المساعدة في حماية وحدة أراضيها، بعدما أعلنت روسيا خططا لإرسال قوات مسلحة إلى منطقة القرم الأوكرانية التي تتمتع بحكم ذاتي. وقال يوري سيرجييف سفير أوكرانيا لدى الأمم المتحدة للصحفيين بعدما تحدث في اجتماع مغلق للمجلس بشأن الأزمة في بلاده "يمكننا وقف اتساع هذا العدوان".

وأضاف أن التدخل العسكري الروسي ينتهك اتفاقا وقع في 1994 بخصوص ضمان وحدة أراضي أوكرانيا ودعا الأعضاء الأربعة الآخرين ألدائمي العضوية بالمجلس إلى استخدام نفوذهم الدبلوماسي لمساعدة بلاده. وقال سيرجييف "ما نفعله الآن هو أننا نخاطب الضامنين الآخرين (لسيادة أوكرانيا) - الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا والصين - لتنفيذ الضمانات". ومضى يقول "ما زالت هناك إمكانية لأن يتحدث زعماء العالم مع الرئيس (الروسي فلاديمير) بوتين ويمنعوا ... مزيدا من التدهور في الوضع".

واشنطن تدعو لنشر فوري لمراقبين من الأمم المتحدة في أوكرانيا

وفي الجلسة العلنية الطارئة التي عقدها مجلس الأمن اليوم بدا الاختلاف واضحا في مواقف الدول الدائمة العضوية من الملف الأوكراني. فقد أعلنت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة سامنتا باور خلال الجلسة أن "الوقت حان لكي تنهي روسيا تدخلها" في أوكرانيا. وقالت باور إن "الإجراءات الروسية في أوكرانيا تنتهك السيادة (الاوكرانية) وتهدد السلم"، مطالبة بإرسال "مراقبين دوليين" إلى شبه جزيرة القرم الأوكرانية.

وكان المندوب الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين قد اتهم دولا غربية دون أن يسميها بتشجيع المعارضة على خرق الاتفاقية التي توصل إليها وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبولندا مع الرئيس الأوكراني المخلوع فيكتور يانوكوفيتش.

اتصال هاتفي بين بوتين وأوباما

في غضون ذلك تحادث الرئيسان الأمريكي باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين هاتفيا حول الأزمة الأوكرانية. ويأتي هذا الاتصال في الوقت الذي ترأس فيه أوباما اجتماعا لمجلس الأمن القومي الأمريكي لبحث الخيارات السياسية المتاحة لحل الأزمة الأوكرانية بعد قرار مجلس الاتحاد الروسي السماح بتدخل عسكري روسي في أوكرانيا.

بدوره دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند نظيره الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي مساء السبت إلى "تفادي اللجوء إلى القوة" في أوكرانيا، كما أعلن قصر الاليزيه. وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان أن أولاند أبلغ بوتين "بقلقه الشديد" و"دعاه الى البحث مع المجتمع الدولي عن حل للخروج من الأزمة". وأضاف البيان أن أولاند تباحث أيضا مساء السبت عبر الهاتف مع كل من نظيره الأميركي باراك اوباما ورئيس مجلس أوروبا هرمان فان رومبوي والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وذلك "حول الوضع الخطير والمقلق الذي تشهده أوكرانيا".

كما قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فو راسموسن في حسابه على تويتر إن سفراء الحلف سيجتمعون في بروكسل غدا الأحد لبحث الوضع في أوكرانيا. وكتب راسموسن "سيجتمع مجلس حلف الأطلسي غدا يليه اجتماع للجنة الحلف وأوكرانيا".

ع.خ/ أ.ح (أ ف ب، د ب أ، رويترز)

مواضيع ذات صلة