1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

إيطاليا تلحق بركب المتأهلين إلى دور ربع النهائي

إيطاليا تفوز على فرنسا بهدفين مقابل لا شيء وتسحب بذلك البطاقة الثانية للتأهل عن المجموعة الثالثة، أما البرتقالة الهولندية ففاز لاعبوها بدورهم على رومانيا بنتيجة مماثلة في مباراة مخيبة للآمال.

default

الحارس الإيطالي بوفون بعد انتهاء مباراة فريقه مع فرنسا

تمكن الفريق الإيطالي من انتزاع بطاقة المجموعة الثالثة والتأهل إلى دور الثمانية على حساب الفريق الفرنسي الذي بدا بلا حول ولا قوة وسط تكتل دفاعي إيطالي استطاع بنجاح أن يسد كل الثغرات المؤدية إلى مرماه. وقد فاز الإيطاليون بهدفين مقابل لا شيء جاءا مناصفة في الشوطين. وبذلك ترفع إيطاليا رصيدها إلى 4 نقاط وتحتل المركز الثاني خلف هولندا متجاوزة رومانيا (نقطتين) وفرنسا (نقطة واحدة) في محاولة لضم اللقب الأوروبي إلى اللقب العالمي.

فرص بالجملة أهدرها توني

Frankreich nach dem Spiel

تيري هنري يودع الجماهير الفرنسية بعد مباراة بلاده مع إيطاليا

وشهد الشوط الأول من المباراة خروجاً مبكراً (الدقيقة 8) لمحرك الفريق الفرنسي فرانك ريبري بعد إصابة تعرض لها في ساقه إثر كرة مشتركة مع جانلوكا زامبروتا. ولم يقف سوء الحظ الفرنسي عند هذا الحد، ففي الدقيقة 25 أشهر الحكم السلوفاكي لوبوس ميشال البطاقة الحمراء في وجه الفرنسي أبيدال لارتكابه خطأ في منطقة الجزاء ضد لوكا توني. وعلى ضوئه حظي الإيطاليون بضربة جزاء أثمرت هدفاً سدده الإيطالي أندريا بيرلي ببراعة في الشباك الفرنسية على يمين الحارس كوبيه. بعد ذلك توالى مسلسل هدر الفرص من الطرف الإيطالي وخاصة على يد لوكا توني الذي تفنن بإضاعتها. وفي الدقيقة 62 احتسب الحكم ضربة حرة مباشرة للإيطاليين على بعد 25 متراً سددها دي روسي بقوة باتجاه مرمى كوبيه وتحولت خطأً بقدم الكابتن الفرنسي هنري لتسكن في شباك فريقه ولتعمق جراح الفرنسيين.

وعلى العموم تأثر الفرنسيون بشكل واضح من غياب قلب الفريق النابض ريبري وقائد الفريق فييرا وسانيول ومالودا. كما بدا أنيلكا الذي نزل في الشوط الثاني بعيداً جداً عن مستواه المعهود. وفي المقابل سيغيب عن مباراة إيطاليا مع إسبانيا يوم الأحد المقبل في فيينا قائد الفريق بيرلو وكاتوسو لحصولهم في مباراة فرنسا على بطاقتيهما الصفراء الثانية.

خسارة مستحقة لرومانيا

Niederländische Fans feiern

المشجعون الهولنديون يشتمون رائحة كأس أوروبا 2008

وجاءت مباراة هولندا ورومانيا بمثابة تحصيل حاصل، إذ تابعت هولندا تألقها على الرغم من غياب 9 لاعبين أساسيين عن تشكيلة الفريق الأساسية، فقد فضل المدرب فان باستن إراحتهم ليكونوا بكامل لياقتهم في مباراتهم القادمة. وبعد أن حصدت هولندا نقاط المباراة الثلاثة متابعة زحفها نحو القمة، باتت ثاني الفرق المتأهلة لدور الثمانية بثلاثة انتصارات متتالية. ويذكر أن الفريق الروماني لعب مع هولندا بلا طموح وكانت خسارته بهدفين مقابل لا شيء مستحقة. وبفوز هولندا على رومانيا يكون المدرب الهولندي ماركو فان باستن قد أسدى خدمة كبيرة لمدرب إيطاليا ورفيق مشواره روبيرتو دونادوني أيام كانا يلعبا سوياً في فريق ميلانو الإيطالي.

مختارات