1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

إيران و الشرق الأوسط والمناخ في خضمّ خطاب المستشارة الألمانية في الأمم المتحدة

الملف النووي الإيراني والصراع في الشرق الأوسط والتغيرات المناخية ودارفور تتصدر اهتمامات خطاب المستشارة الألمانية في الأمم المتحدة.ميركل تجدد مطالب بلادها بإصلاح المنظمة الدولية والحصول على مقعد دائم في مجلس الأمن.

default

ميركل اثناء خطابها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

تطرقت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في كلمة ألقتها مساء أمس الثلاثاء أمام قادة العالم المجتمعين في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك إلى عدد من القضايا الدولية مثل التغيرات المناخية وإصلاح الأمم المتحدة والنزاع مع إيران على خلفية أنشطتها النووية وقضية السلام في الشرق الأوسط.

وفيما يتعلق بالملف النووي الإيراني، قالت ميركل إنه "ليس مطلوبا من العالم أن يثبت أن إيران لا تطور قنبلة نووية، بل يتعين على إيران أن تقنع العالم بأنها لا تسعى إلى امتلاك هذه القنبلة".

وهددت الزعيمة الألمانية بأن بلادها ستؤيد فرض عقوبات أشد على طهران، محذرة من خطورة امتلاك الجمهورية الإسلامية الإيرانية القنبلة النووية على وجود إسرائيل والمنطقة وأوروبا والعالم.

لكن المستشارة الألمانية لم تتطرق إلى تفاصيل هذه العقوبات كما أنها لم تشر إلى عقوبات قد يفرضها الاتحاد الأوروبي، تماشيا مع اقتراحات الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي. وعلى حد تعبير المجلة الألمانية الرزينة "دير شبيجل" فإن برلين تعارض الفكرة الفرنسية.

ويقول دبلوماسيون إن برلين تسعى حتى الآن إلى تأجيل صياغة أي قرار ينص على عقوبات جديدة لغاية قيام محمد البرادعي، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتقديم تقرير إلى مجلس محافظي الوكالة في نوفمبر تشرين الثاني.

"تشكيلة مجلس الأمن لم تعد تجسد الواقع العالمي"

Angela Merkel mit Ban Ki-Moon bei der UN-Klimakonferenz

كما أكدت المستشارة على أهمية دور الأمم المتحدة باعتبارها المكان الذي يمكن أن تتخذ فيه قرارات مشتركة بشأن التحديات العالمية، مشيرة إلى ضرورة إصلاح هذه المنظمة بغرض تقوية دورها وبالذات إصلاح مجلس الأمن الدولي الذي لم تعد تشكيلته "تجسد الواقع العالمي"، حسب تعبير المستشارة الألمانية.

وفي هذا السياق، جددت ميركل التأكيد على حق بلادها في الحصول على مقعد دائم في مجلس الأمن الدولي. غير أن الرئيس الأمريكي جورج بوش كان قد استبق الإعلان عن الرغبة الألمانية بإعلانه تأييده لحصول اليابان على هذا المقعد دون أن يشير إلى ألمانيا في هذا الإطار.

تأييد فكرة قيام دولتين لشعبين

Angela Merkel auf der UN-Vollversammlung in New York

وفيما يتعلق بقضية الصراع في منطقة الشرق الأوسط، أكدت ميركل دعم بلاها بشدة لجهود اللجنة الرباعية الدولية المعنية بالسلام في المنطقة، مجددة تأييد بلاها لفكرة قيام دولتين تعيشان بسلام وضمن حدود آمنه، إحداهما للإسرائيليين في إسرائيل والأخر للفلسطينيين في فلسطين.

ورحبت الزعيمة الألمانية برغبة الطرفين الإسرائيليين والفلسطيني بمواصلة المحادثات بينهما انطلاقا من مؤتمر الشرق الأوسط الذي من المزمع عقده في نوفمبر/ تشرين الثاني.

وحول أزمة دارفور، قالت ميركل إن "مأساة إنسانية تحدث هناك" وقد انقضى الكثير من الوقت ويجب الآن التصرف، داعية إلى عدم التغاضي عن الجرائم الإنسانية هناك.

وفي هذا السياق، اعتبرت المستشارة الألمانية أن الخطر الأكبر في نظرها في القرن الحادي والعشرين هو "انبثاق صراعات ثقافية من رحم الأزمات والنزاعات. وهذا مالا يجب أن يسمح به،" على حد قولها. ودعت في هذا السياق إلى ضرورة سيادة روح التسامح.

مختارات