1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إيران تنتقد آشتون للقائها بمعارضين في طهران

دانت إيران الاثنين لقاء وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون بناشطين حقوقيين في أثناء زيارتها إلى طهران التي افتتحت بحسب الصحف الإيرانية "مرحلة تعاون" جديدة مع الاتحاد الأوروبي.

ذكرت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية الرسمية اليوم الاثنين أن إيران حذرت السفارة النمساوية في طهران بعد أن استضافت اجتماعا بين مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون ونشطاء حقوقيين خلال زيارة آشتون لإيران في بداية الأسبوع.

والتقت آشتون بعدة نشطاء من بينهم أم المدون الإيراني ستار بهشتي في السفارة يوم السبت الذي وافق يوم المرأة العالمي. وكان يهشتي توفي في السجن خلال بضعة أيام من القبض عليه عام 2012 فيما يتصل بمدونة تنتقد الحكومة. ونقلت الوكالة عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الايرانية مرضية أفخم قولها "هذه الأعمال (اللقاء) تؤدي الى مزيد من الشكوك بين شعبنا والغرب وتضر بالعلاقات بين إيران وأوروبا."

وقالت الوكالة دون إضافة تفاصيل إن مرضية أفخم نقلت تحذيرا رسميا إلى السفارة النمساوية في طهران بخصوص "الاجتماع غير المرتب له سلفا". ورفضت وزارة الخارجية النمساوية التعليق.

وكان مساعد رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية الجنرال مسعود جزايري ندد هو الآخر بهذه اللقاءات مع "أشخاص سيئي الصيت". وصرح "انه انتهاك للقواعد الدبلوماسية واستعداد للتدخل في شؤوننا في المستقبل"، على ما نقلت وكالة فارس.

وقضت آشتون يومين في طهران في أول زيارة لها لإيران وأول زيارة يقوم بها مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي منذ 2008. وكانت آشتون قالت بعد اجتماعها مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن الإمكانية قائمة لإجراء حوار مع طهران في المستقبل بخصوص قضايا حقوق الإنسان.

ويخشى دعاة حقوق الإنسان أن يؤدي تقارب إيران مع الغرب بعد انتخاب الرئيس حسن روحاني في يونيو حزيران إلى الحد من المتابعة الدولية الوثيقة لسجلها في مجال حقوق الإنسان.

وأبدت الصحف الإيرانية موقفا ايجابيا من زيارة آشتون وهي الأولى لممثل خارجية الاتحاد الأوروبي منذ أكثر من ست سنوات. وعنونت صحيفة إيران الحكومية "إيران وأوروبا تدخلان مرحلة التعاون"، فيما كررت صحف أخرى "رسالة النوايا الحسنة من دول الاتحاد الأوروبي الـ28" التي وجهتها آشتون إلى الرئيس حسن روحاني.

وبدأت طهران والدول الكبرى مفاوضات صعبة حول الملف النووي بعد ابرام اتفاق مرحلي بدأ تطبيقه في 20 كانون الثاني/يناير ينص على تجميد لستة أشهر لبعض الأنشطة النووية الحساسة مقابل رفع جزئي للعقوبات الغربية. وبقيت آشتون حذرة في ما يتعلق بفرص التوصل الى اتفاق شامل مؤكدة ان المفاوضات شاقة و"لا ضمان للنجاح".

ي ب/ م س (ا ف ب، رويترز)