1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إيران تقول إنها ستواصل محادثاتها مع المعارضة السورية

بعد اللقاء الأول بين رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض ووزير الخارجية الإيراني في ميونيخ، أعلن الأخير أن بلاده ستواصل المحادثات مع المعارضة السورية. كما أعلن الوزير الإيراني أن نظام الأسد لا يحتاج إلى مقاتلين أجانب.

أعلن وزير الخارجية الإيراني، علي اكبر صالحي، اليوم الاثنين ( الرابع من شباط/فبراير 2013) في برلين أن بلاده "ستواصل المحادثات مع المعارضة السورية" التي اجتمع معها رسميا في نهاية الأسبوع في ميونيخ للمرة الأولى منذ اندلاع الانتفاضة السورية قبل حوالي عامين. وقال صالحي خلال مؤتمر أمام المعهد الألماني للسياسة الخارجية "لقد أجرينا محادثات استمرت 45 دقيقة إلى ساعة، وكانت مثمرة جدا وقررنا مواصلة هذه المحادثات". وكان صالحي وصف يوم أمس الأحد المحادثات مع رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض، احمد معاذ الخطيب بأنها "اجتماع جيد جدا" و"خطوة جيدة إلى الإمام". ويعتبر اللقاء هذا الأول من نوعه بين الخطيب ووزير الخارجية الإيراني.

وكان الخطيب قد التقى يوم السبت الماضي أيضا وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ونائب الرئيس الأمريكي، جو بايدن، على هامش مؤتمر الأمن الدولي في ميونيخ بجنوب ألمانيا. نشاط المعارض السوري يأتي بعد أن أعلن يوم الأربعاء الماضي وللمرة الأولى أنه مستعد للحوار مع النظام السوري ولكن بشروط، وهو العرض الذي كرره في ميونيخ أيضا مع تأكيده على رفض وجود أي شخصيات سورية "ملطخة أياديهم بالدماء، في اللقاء، حسب تعبيره.

من جانب أخر قال وزير الخارجية الإيراني إن الحكومة السورية ليست بحاجة لمقاتلين أجانب "لإخماد الانتفاضة" على حكم الرئيس بشار الأسد. وأضاف صالحي في مؤتمر صحفي في برلين، حين سئل عما إذا كانت طهران تمد الأسد بمساعدة عسكرية "جيش سوريا كبير بما فيه الكفاية ولا يحتاجون إلى مقاتلين من الخارج". وأضاف "نحن نمنحهم (حكومة الأسد) الدعم الاقتصادي. نرسل البنزين ونرسل القمح. نحاول إرسال بعض الكهرباء لهم من خلال العراق ولم ننجح".

ح.ع.ح/ع.ج.م (أ.ف.ب، د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة