1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إيران تعلن عن "أدلة" على استخدام مسلحي المعارضة السورية أسلحة كيميائية

أعلنت إيران أن هناك "أدلة" على استخدام مسلحي المعارضة السورية أسلحة كيميائية. وحذرت من أي تدخل عسكري غربي في النزاع السوري. بينما رحبت أنغيلا ميركل بإعلان روسيا استعدادها دعم التحقيق الأممي المستقل في سوريا.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس عراقجي "نحن قلقون جدا إزاء المعلومات حول استخدام أسلحة كيميائية في سوريا وندين بشدة استخدام مثل هذه الأسلحة". وأضاف "هناك أدلة على أن المجموعات الإرهابية قامت بهذا العمل" في إشارة إلى الهجوم الذي وقع الأربعاء في ريف دمشق، حيث شن هجوم على الغوطة الشرقية ومعضمية الشام اللتين يسيطر عليهما مقاتلو المعارضة في ريف دمشق. وتحدثت المعارضة عن مقتل 1300 شخص متهمة النظام بارتكاب هذه "المجزرة" مستخدما سلاحا كيميائيا، الأمر الذي سارعت دمشق إلى نفيه.

أما المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يقول إنه يستند إلى شبكة واسعة من الناشطين والأطباء في المناطق السورية المختلفة، فتحدث عن سقوط 170 قتيلا ولم يتمكن من تأكيد ما إذا كان تم استخدام أسلحة كيميائية. وأكد أن النظام شن قصفا عنيفا على هذه المنطقة الأربعاء والخميس. وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني تحدث السبت عن استخدام "عناصر كيميائية" في سوريا. وقال روحاني إن "الوضع السائد اليوم في سوريا ومقتل عدد من الأشخاص الأبرياء بسبب عناصر كيميائية أمر مؤلم جدا" بحسب ما أورد موقع الحكومة، مضيفا أن إيران "تدين بشدة استخدام أسلحة كيميائية". ولم يتطرق روحاني إلى المسؤولين عن استخدام أسلحة كيميائية.

التحذير من أي تدخل عسكري

من جانب آخر، حذرت إيران أيضا من أي تدخل عسكري غربي في النزاع السوري، بعدما أعلنت الولايات المتحدة أنها تدرس مثل هذا الاحتمال. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية كما نقلت عنه وكالة الأنباء الطلابية "ليس هناك أي تفويض دولي لتدخل عسكري في سوريا. ونحن نحذر من أي عمل أو إعلان لا يؤدي إلا إلى مزيد من التوتر في المنطقة. آمل في أن يبدي مسؤولو البيت الأبيض ما يكفي من الحكمة لعدم الدخول في مثل هذه البلبلة الخطيرة".

Syrien Rebellen berichten von Giftgasangriff im Region Ghouta

المعارضة السورية تتهم النظام السوري بقتل 1300 شخص باستخدام أسلحة كيميائية

وتابع أن "التصريحات المستفزة من مسؤولين أميركيين أو إرسال سفينة حربية لا يساعدان بأي شكل كان في تسوية المشكلة، لكن يجعلان الوضع في المنطقة أكثر خطورة" مضيفا أن إيران "أعلنت مرات عدة أن الأزمة السورية لا يمكن أن تحل عسكريا (...) ولا يمكن أن تحل إلا عبر وسائل سلمية والحوار". وكان وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل أعلن الجمعة أن البنتاغون يعمل حاليا على تحريك قوات في منطقة المتوسط لمنح الرئيس باراك اوباما "خيارات" في حال أمر بتنفيذ عمل عسكري ضد سوريا.

ترحيب بالموقف السوري

في غضون ذلك، رحبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بإعلان روسيا استعدادها دعم التحقيق المستقل الذي تجريه الأمم المتحدة حول استخدام محتمل للغازات السامة في سورية. وقالت ميركل اليوم السبت في برلين إنها تؤكد على المطلب الخاص بتمكين المفتشين التابعين للأمم المتحدة من الوصول بأسرع ما يمكن إلى المناطق التي يحتمل أنها تعرضت لهجمات بالغازات السامة. في الوقت نفسه أكدت ميركل على الضرورة الملحة للتوصل إلى حل سياسي للصراع في سوريا. وكانت ميركل انتقدت في تصريحات سابقة موقف روسيا والصين في مسألة التحقيق الأممي في تقارير تحدثت عن هذه الواقعة. وفي مقابلة مع مجلة "فوكوس" الألمانية الصادرة بعد غد الاثنين، قالت ميركل إنه "للأسف فإن اعتراض روسيا والصين حال دون أن يوجه مجلس الأمن الدولي مطالبة واضحة للنظام السوري بضمان الوصول الحر بالنسبة للمفتشين الدوليين إلى المناطق المعنية بهذه الواقعة. ويذكر أنه لم يتم السماح حتى الآن للمفتشين التابعين للأمم المتحدة والموجودين في سوريا منذ يوم الأحد الماضي بزيارة المناطق التي تعرضت للهجمات.

ع.ش/ ي. ب (أ ف ب، د ب أ)

مختارات