1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

إيران تستبعد وقف الأنشطة النووية بعد تسلمها حزمة الحوافز الغربية

استبعدت إيران تعليق أنشطتها النووية رغم عرض القوى الست الكبرى حزمة حوافز تجارية ومزايا أخرى لإقناعها بتعليق أنشطتها التي يخشى الغرب أنها تهدف إلى صنع أسلحة نووية، وسولانا يأمل أن تقدم إيران رداً سريعاً وإيجابياً.

default

سولانا مع كبير مفاوضي الملف الإيراني سعيد جليلي

تسلمت إيران اليوم السبت 14 يونيو/حزيران حزمة حوافز تم تحديثها من جانب مجموعة 5+1، التي تضم الدول الخمسة دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا، لكنها تمسكت بحقها في امتلاك التكنولوجيا النووية. وعرض المنسق الأعلى للسياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا اليوم السبت على وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي حزمة المجموعة لإقناع طهران بالاستجابة للمطالب الدولية ووقف تخصيب اليورانيوم، مشيراً إلى أمله في تقديم رد قريب على العرض الذي تقدمت به القوى الست الكبرى.


" طهران سوف ترفض الحزمة في حال المطالبة بتعليق تخصيب اليورانيوم "


لكن متقي من جانبه قال إن رد إيران يتوقف على رد مجموعة 5+1 المنطقي والبناء على الحزمة التي سبق وأن قدمتها إيران. وكانت إيران قدمت الشهر الماضي لسولانا والمجموعة حزمتها الخاصة التي تشكل عددا من الموضوعات تتعلق بالأزمات الدولية، لكن الحزمة التي اتسمت بالغموض لم تجذب انتباه المجتمع الدولي لأنها لم تشر إلى المطلب الدولي الرئيسي وهو تعليق عمليات التخصيب.


Iran Atom Präsident Mahmud Ahmadinedschad

إيران متمسكة بحقها في تخصيب اليورانيوم

وكان متقي أشار في وقت سابق إلى أن مزيجا من الحزمة الإيرانية وحزمة مجموعة "خمسة زائد واحد" قد يؤدي إلى إحراز بعض التقدم دون أن يعطي تفاصيل حول ملامح هذا المزيج. وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية غلام حسين الهام للتلفزيون الرسمي اليوم إنه إذا تضمنت حزمة مجموعة خمسة زائد واحد موضوع تعليق تخصيب اليورانيوم فإن طهران سوف ترفضها تماما. وأضاف أن كل ما تفعله إيران هو التمسك بحقها كدولة موقعة على اتفاقية حظر الانتشار النووي، ولذا تتوقع أن يعاملها الغرب باحترام وليس بالتهديد والإنذارات. وذكرت شبكة إيريب الإخبارية الرسمية أن المقترحات السابقة التي قدمتها القوى الدولية كانت "إهانات أكثر منها حوافز" وشككت في أن الحزمة الجديدة ستحتوي على أي عوامل جديدة تدفع إيران للقبول بحل وسط.


اتفاق على استمرار المحادثات


كذلك التقى سولانا كبير مفاوضي الملف النووي الإيراني سعيد جليلي، ويقال إن الجانبين اتفقا على الأقل على الاتصال واستمرار المحادثات رغم عدم تحديد جدول زمني بعد، كما ذكرت تقارير أن جليلي قدم نفس اقتراحات متقي فيما يتعلق بمزج الحزمتين ومواصلة التعاون على أساس مقترحات الجانبين. ونقلت وكالة فارس الإيرانية للأنباء أن سولانا وجليلي فتحا "قناة جديدة" للحوار، دون أن تشير إلى الخلاف الرئيسي بشأن تعليق إيران لعمليات تخصيب اليورانيوم. ومن المنتظر أن يعقد سولانا والوفد المرافق له مؤتمرا صحفيا مساء اليوم بمقر إقامة السفير الألماني بطهران.


كانت مصادر مطلعة قد ذكرت أن العرض الجديد الذي سيقدمه سولانا إلى إيران اليوم السبت يطالب إيران بتجميد تخصيب اليورانيوم خلال فترة زمنية محدودة بين ثلاثة و ستة أشهر لمنح الوقت للتفاوض. وكشفت المصادر المطلعة لـ" الشرق الأوسط" الصادرة فى لندن اليوم أنه فى حال تجميد طهران تخصيب اليورانيوم ستحصل على تعهدات دولية بتزويدها بالوقود النووى لتوليد الطاقة بالإضافة إلى مساعدتها في الحصول على أحدث التقينات لتطوير الطاقة النووية السلمية.

مختارات