1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إيران ترفض إرسال اليورانيوم المخصب إلى الخارج

أعلنت إيران أنها لن تشحن مخزونها من اليورانيوم المخصب خارج البلاد. وبذلك ترفض طلبا رئيسا للقوى الغربية معتبرة ذلك "خطا أحمر". ولكنها ألمحت في الوقت نفسه استعدادها التفاوض حول الكمية ومستويات التخصيب.

قال عباس عراقجي، نائب وزير الخارجية الإيراني، اليوم الأحد (13 أكتوبر/ تشرين الأول 2013) إن إيران لن تشحن مخزونها من اليورانيوم المخصب خارج البلاد. وبذلك يرفض الإيرانيون طلبا رئيسيا للقوى العالمية المقرر أن تستأنف المحادثات مع طهران الأسبوع الحالي.

وقد تخيب تصريحات عراقجي آمال المسؤولين الغربيين الذين يطالبون إيران بشحن مخزونها من اليورانيوم المخصب لدرجة نقاء 20 بالمائة الذي لا تفصله سوى خطوة فنية صغيرة عن الدرجة اللازمة لصنع أسلحة. لكن المسؤول الإيراني لمح إلى المرونة بشأن جوانب أخرى من برنامج بلاده لتخصيب اليورانيوم. ونقل موقع التلفزيون الإيراني على الانترنت عنه قوله "بالطبع سوف نتفاوض بشأن شكل وكمية ومختلف مستويات التخصيب .. لكن شحن المواد خارج البلاد خط أحمر بالنسبة لنا".

وسيكون عراقجي ضمن وفد إيران بالمحادثات النووية مع القوى العالمية الست التي من المقرر أن تبدأ في جنيف يوم الثلاثاء. ولم يذكر تحديدا اليورانيوم المخصب لدرجة 20 بالمائة، لكن التصريحات تشير إلى احتمال رفض طهران لهذا الطلب.

وأنتجت إيران منذ بدأت التخصيب لمستوى 20 بالمائة في 2010 أكثر من الكمية اللازمة لصنع سلاح وتتراوح بين 240 و250 كيلوجراما. لكنها أبقت المخزون دون "الخط الحمر" الذي وضعته إسرائيل من خلال تحويل جزء منه إلى وقود لتشغيل مفاعل للأبحاث الطبية.

من جهتها، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن الوزير جون كيري يزور الأحد والاثنين لندن حيث سيعقد لقاء مع نظيرته الأوروبية كاثرين آشتون سيركز أيضا على الملف النووي الإيراني قبل الجولة الجديدة من المفاوضات المرتقبة في جنيف الثلاثاء والأربعاء. وستضم هذه المحادثات إلى جانب آشتون، وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وكبار المسؤولين في دول مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، الصين وروسيا إضافة إلى ألمانيا). وتشعر الدول الغربية بقلق من سعي إيران لصنع قنابل نووية. وتنفي إيران ذلك وتقول إن برنامجها النووي لا يهدف إلا إلى أغراض سلمية.

ش.ع/ ط. أ (أ.ف.ب، رويترز)