1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إيران: اتفاق على جدول أعمال المفاوضات النووية

توصلت إيران والدول الست الكبرى إلى اتفاق على "إطار" لمفاوضات شاملة حول برنامج طهران النووي المثير للجدل، وأوضحت إيران أن المفاوضات المقبلة ستجري اعتبارا من منتصف آذار/ مارس في فيينا.

Iran Atomverhandlung Zarif Ashton Schmid

وزير الخارجية الإيراني ونظيرته الأوروبية آشتون في جولة المفاوضات الحالية

اتفقت إيران والقوى الست الكبرى أمس الأربعاء (19 شباط/ فبراير 2014) في فيينا على خارطة طريق لمحادثاتهم بشأن البرنامج النووي الإيراني خلال الأشهر القادمة. وقال نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي إن الجانبين اتفقا بعد يومين من الاجتماعات على برنامج عمل، مضيفا أن الجولة القادمة من المحادثات ستتم خلال الفترة من 17 - 20 آذار/ مارس في العاصمة النمساوية، بحسب قناة (برس تي في) الإيرانية. وقال مبعوث غربي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن تصريحات عراقجي ليست خاطئة".

وكان وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف ذكر في فيينا أنه مازال من الممكن إبرام اتفاق نهائي لإنهاء أزمة البرنامج النووي بحلول منتصف هذا العام على الرغم من تشكك بعض القوى الغربية. وعقدت إيران بالأمس يوما ثانيا من المفاوضات مع بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة وألمانيا. والهدف من ذلك هو التوصل لاتفاق شامل من شأنه أن يفرض قيودا بشأن تخصيب اليورانيوم وغيره من الأنشطة النووية في إيران لعدة سنوات.

وفي المقابل، سترفع القوى النووية جميع العقوبات ضد طهران. وأضاف ظريف "ليس من المستبعد التوصل إلى حل خلال ستة أشهر". وتابع "هدفنا المشترك هو إذابة الجليد وتسوية جميع نقاط سوء الفهم". وكان الجانبان قد اتفقا في جنيف في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي على بلورة اتفاق نهائي خلال ستة أشهر، لكنهما وضعا أيضا إمكانية لاحتمال إجراء محادثات ربما تستمر حتى عام. ويقول بعض الدبلوماسيين الغربيين إن فترة ستة أشهر ليست إطارا زمنيا واقعيا في ضوء تعقيد القضايا الراهنة.

وبينما يساور المجتمع الدولي القلق من احتمال استخدام إيران اليورانيوم والبلوتونيوم من منشآتها النووية المدنية لصنع أسلحة نووية، فإن الجمهورية الإسلامية تنفي ذلك. ويواجه الرئيس الإيراني حسن روحاني ضغوطا لكي يتم رفع الحظر عن النفط وغير ذلك من العقوبات في أقرب وقت ممكن بهدف مساعدة الاقتصاد المتردي للبلاد. وأسفر الاتفاق المؤقت الحالي بين إيران والقوى الست الذي يستمر حتى تموز/ يوليو المقبل بالفعل عن تعليق بعض العقوبات والحد من تخصيب اليورانيوم.

ح.ز/ ف.ي (د.ب.أ، رويترز، أ.ف.ب)