1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

إنفاق قياسي لأندية البوندسليغا في "سوق بيع" اللاعبين رغم الأزمة الاقتصادية

بلغت قيمة ما أنفقته أندية الدوري الألماني خلال هذا الصيف رقماً قياسيا غير مسبوق، ويضمن الدوري الألماني للأندية دخلا ماليا سخياً يمكنها من عقد صفقات ضخمة، لكن ما يتم إنفاقه لشراء وتبادل اللاعبين تظل متفاوتة من فريق لآخر

default

على الرغم من الأزمة الخانقة التي تلقي بظلالها على الاقتصاد العالمي، أنفقت أندية الدوري الألماني لكرة القدم "بوندسليغا" في سوق انتقالات اللاعبين في هذا الصيف مبالغ تفوق ما أنفقته في أي صيف سابق. فقد أنفق 18 نادياً قرابة 212.25 مليون يورو للتعاقد مع 166 لاعباً جديداً، وذلك حتى غلق باب الانتقالات يوم الاثنين الماضي (13 آب/ أغسطس 2009). وبذلك حطمت أندية البوندسليغا الرقم القياسي السابق لها في سوق الانتقالات والمسجل صيف 2007، والذي وصل إلى 194.38 مليون يورو. كما باعت أندية البوندسليغا هذا الصيف 138 لاعباً بلغ إجمالي قيمتهم 111.66 مليون يورو.

"الدوري يحقق للأندية دخلا كبيرا"

Symbolbild Finanzkrise trifft Fussball

في الوقت الذي يقول فيه بعض الخبراء أن الرياضة تأثرت بالأزمة المالية، يقول البعض الأخر إن وقع الأزمة لم يكن كبيرا على بعض الأندية

لكن هذا الفارق الرهيب بين ثمن اللاعبين الذين اشترتهم الأندية وثمن الراحلين عن صفوفها لا يزعج رينهارد رابول، رئيس رابطة أندية البوندسليغا. وفي هذا السياق نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن راوبول قوله: "أعتقد أن الدوري يضمن للأندية دخلاً مالياً يجعلها قادرة على القيام بذلك. إن ذلك هو نتاج سنوات من الأعمال المالية القوية والسياسة الصارمة". ومثل ما فعل في الموسم الماضي، قضى نادي هرتا برلين الساعات الأخيرة قبل غلق باب الانتقالات، في السعي إلى شراء اللاعبين الذين يحتاجهم. فقد وضع نجم بروسيا دورتموند، فلوريان كرينغه، والبرازيلي سيزار والكولومبي أدريان راموس، ضمن قائمة اللاعبين الذين يرغب في التعاقد معه.

ودعم فريق شتوتغارت المشارك في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم صفوفه باللاعب زدرافكو كوزمانوفيتش من فيورنتينا الإيطالي. وتعاقد بايرن ميونيخ مع الهولندي الدولي آريين روبن مقابل 24 مليون يورو ليرفع قيمة تعاقداته هذا الصيف إلى 74.7 مليون يورو وهو رقم قياسي ألماني. وسجل روبن هدفين في أولى مبارياته مع الفريق السبت الماضي بعدما لعب في الشوط الثاني.

"المال يسجل أهدافا..."

وقال كارل هاينز رومينيغه، نائب رئيس نادي بايرن ميونيخ، إن استثمار النادي أتى ثماره، وأوضح بالقول: "إن المال يسجل أهدافا خاصة إذا جاء هذا المال من حسابنا المصرفي وليس من القروض كما تردد عن طريق الخطأ". وتعاقد بايرن أيضاً مع المهاجم الألماني الدولي ماريو غوميز مقابل 30 مليون يورو، وهو مبلغ قياسي لأي صفقة في تاريخ البوندسليغا. وفي الوقت الذي تعاقدت فيه أندية البوندسليغا مع 21 لاعباً مقابل أكثر من أربعة ملايين يورو، كان انتقال 70 في المائة من اللاعبين عبر صفقات انتقال حر، أي بدون مقابل مالي. وقال راوبول: "لاحظت اتجاه الأندية لمراعاة العلاقة بين دخلها وما تنفقه على التعاقدات، فعلى سبيل المثال، إذا كان عقد اللاعب سيستمر لمدة عام آخر تنتظر هذه الأندية لحين انتهاء هذا الموسم للتعاقد معه في صفقة انتقال حر".

تفاوت في الصرف على الانتقالات

ولا يقتصر التفاوت الهائل على أسعار اللاعبين فحسب، وإنما يبلغ هذا التفاوت أيضا ما تنفقه الأندية في سوق الانتقالات حيث تنقسم الأندية لفئتين رئيسيتين، الأولى تنفق أكثر من عشرة ملايين يورو، والثانية أقل من مليوني يورو. وتضم الفئة الأولى أندية مثل بايرن ميونيخ الذي أنفق 74.7 هذا الصيف وهامبورغ (28.4 مليون يورو) وفولفسبورغ (20.6 مليون يورو) وهوفنهايم (16.1 مليون يورو) وفيردر بريمن (15 مليون يورو) وكولونيا (11 مليون يورو). أما الفئة الثانية فتضم سبعة أندية أخرى، أنفق كل منها أقل من مليوني يورو هذا الصيف. وتعاقد نادي نورنبرغ مع لاعبين انتهت عقودهم ليعتمد هذا الصيف على صفقات انتقال حر. وفي هذا السياق قال راوبول "لا أعتقد أن ذلك مؤشر على الفقر، ولكنه يدل على الإدارة المالية الدقيقة. لا أحد يعرف مدى تأثير الأزمة الاقتصادية".

(ع غ/ دب ا)

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات