1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

إنتاج نخاع العظم في المختبر

تمكن علماء من إنتاج مادة قادرة على محاكاة نخاع العظم الطبيعي من ناحية توفير بيئة مناسبة لبناء الخلايا الجذعية. ويأمل العلماء أن تنجح هذه المادة يوماً ما في لعب دور هام في معالجة مرض سرطان الدم.

تمكن فريق علمي وطبي من معهد كارلزروهه التقني ومعهد ماكس بلانك للأنظمة الذكية وجامعة توبينغن الألمانية من إنتاج مادة صناعية توفر البيئة الملائمة لنمو الخلايا الجذعية التي تنتج الكريات الدموية المختلفة.

وتكمن أهمية هذه المادة في أنها تحاكي البيئة الطبيعية لنخاع العظم، وهو أمر لم يكن ممكناً في السابق، ذلك أن كل محاولة لتقليد نخاع العظم في المختبر انتهت بخسارة الخلايا الجذعية للصفات اللازمة لإنتاج الكريات الدموية. حول ذلك تقول كورنيليا لي تيديك من معهد كالرزروهه التقني: "نعتقد بأن الخلايا الجذعية لا تشعر بالتغير الكيميائي في محيطها وحسب، بل وتشعر بأي تغيرات فيزيائية أخرى أيضاً".

المادة الصناعية الجديدة تحاكي نخاع العظم في كافة خصائصه الكيميائية والفيزيائية، حتى فيما يتعلق بجزيئات البروتين والخلايا الأساسية اللازمة لإنتاج الخلايا الجذعية ومن ثم الكريات الدموية. ويأمل الفريق العلمي أن يسهم هذا النخاع الصناعي في معالجة مرض سرطان الدم، الذي لا يمكن معالجته حتى الآن إلا بنخاع عظم حقيقي يتم الحصول عليه من قبل متبرعين.

لكن مارتين بورنهويزر من المستشفى الجامعي في دريسدن يقول إن العلماء لم ينجحوا حتى الآن في تطوير هذه المادة الصناعية بشكل يسمح بإنتاج خلايا جذعية، مضيفاً أن الأبحاث الجارية حالياً بحاجة إلى المزيد من الوقت من أجل الوصول إلى مرحلة تطوير نخاع العظم بشكل كامل في المختبر.

DW/ ي.أ/ م.س

مختارات