1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

إلقاء القبض على أربعة أشخاص بتهمة التخطيط لعمليات إرهابية في نيويورك

فيما ألقت السلطات الأمريكية القبض على أربعة أشخاص بتهمة التخطيط لعمليات إرهابية على كنيس يهودي ومنشآت عسكرية في نيويورك، يحتدم النقاش في واشنطن حول مصير معتقلي غوانتانامو مع تزايد المخاوف من معاودتهم لنشاطاتهم الإرهابية.

default

الموقوفون الأربعة من مواليد الولايات المتحدة ويقيمون في نيويورك ويدينون بالإسلام

أعلن القضاء الأمريكي اليوم الخميس (21 مايو / أيار 2009) اعتقال أربعة أمريكيين بتهمة التخطيط لشنّ هجمات إرهابية على كنيس يهودي ومنشآت عسكرية في نيويورك. وفي بيان له أوضح الإدعاء العام الأمريكي أن الرجال الأربعة كانوا يخطّطون للقيام بتفجيرات بالقرب من كنيس يهودي في ضاحية برونكس بنيويورك وإطلاق صواريخ أرض جو من طراز ستينغر على طائرات عسكرية في قاعدة الحرس الوطني في مطار ستيوارت بنيوربورغ في نيويورك. يذكر أنه في حال ثبوت التهمة الموجهة للمعتقلين الأربعة فإن العقوبة المنتظرة قد تكون السجن مدى الحياة.

المعتقلون من المسلمين الأمريكيين

Festnahmen in New York

مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي قال إنه كان على علم بتحركات الرجال الأربعة

وبحسب تصريح النائب الجمهوري عن ولاية نيويورك، بيتر كينغ، للقناة الإخبارية "سي.أن.أن" فإن الرجال الأربعة كانوا قد خططوا لتنفيذ عملياتهم مساء أمس الأربعاء. وأشار السياسي الأمريكي إلى أن الرجال الأربعة يعيشون في ولاية نيويورك وأنهم ليسوا من الأجانب. كما قال إنّهم من المسلمين الأمريكيين وإن أحدهم من أصل أفغاني. وأعلن المُدّعي العام أن الرجال الأربعة هم: جيمس كروموتي وهو ملقب باسم "عبد الرحمن"، وديفيد وليامز وقد عرف باسمي "داود" و"دي آل"، بالإضافة إلى أونتا وليامز، الذي يلقب باسم "حمزة"، في حين لقّب لاغير باين نفسه "بأمين" و "الموندو".

وأضاف المسؤولون أن هؤلاء الرجال كانوا تحت مراقبة مكتب التحقيقات الفدرالي الدائمة منذ العام الماضي. وقال مدّعي عام منطقة جنوب نيويورك، ليف داسين، إنه "من حسن الحظ أن الرجال المشتبه فيهم قد بحثوا عن المساعدة من رجل يعمل لصالح أحد الأجهزة الأمنية للدولة". وللحصول على أسلحة اتصل المشتبهون بهذا الشخص الذي يعمل لصالح مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف.بي.آي) وزوّدهم عن عمد بأسلحة معطّلة وغير صالحة. وأضاف المُدّعي العام أن جيمس كروموتي، أحد المعتقلين الأربعة، كان قد أعلم عميل المخابرات الأمريكية بأنه على صلة بمُنظّمة إرهابية في باكستان.

خطط أوباما لغلق غوانتانامو تصطدم بالرفض

US-Lager Guantánamo

مازال الجدل محتدما حول مصير معتقلي غوانتانامو في حال تم إغلاقه

في هذه الأثناء، نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقتطفات من تقرير لوزارة الدّفاع الأمريكية (البنتاغون) لم يكشف عنه النقاب بعد بأن 74 معتقلا، من إجمالي 534 ، أي ما يعادل 14 في المائة، جرى الإفراج عنهم من معتقل غوانتانامو قد عادوا لـمزاولة نشاطاتهم الإرهابية. ويتزامن هذا التقرير مع رفض مجلس النواب والكونغرس الأمريكي تمويل خطط الرئيس أوباما الرامية لإغلاق معتقل غوانتانامو بحلول مطلع عام 2010 والتي تبلغ ثمانين مليون دولار. فقد أصر الكونجرس على قيام البيت الأبيض أولا بتقديم خطة متكاملة حول إغلاق هذا المعتقل، كما طالب بمنع نقل هؤلاء المعتقلين إلى الولايات المتحدة وهو تحرك يمكن أن يقوض جهود أوباما في إقناع دول أخرى باستقبال بعض معتقلي غوانتانامو الذين يبلغ عددهم 240 شخصا.

(ش.ع / د.ب.أ / أ.ف.ب)

تحرير: هشام العدم

مختارات