1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إقرار خطة تدمير الكيماوي السوري وألبانيا ترفض استضافة عملية التدمير

أقرت منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية في لاهاي خطة تدمير الترسانة الكيميائية السورية بحلول منتصف 2014، في وقت أعلنت فيه ألبانيا رفضها إتلاف هذه الترسانة على أراضيها.

صادقت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية خلال اجتماع لها في لاهاي خطة تدمير الترسانة الكيماوية السورية بحلول منتصف العام المقبل 2014. ونقلت فرانس برس عن المتحدث باسم المنظمة كريستيان شارتييه قوله بعد اجتماع للأعضاء الـ41 في المجلس التنفيذي للمنظمة في لاهاي أمس الجمعة (15 تشرين الثاني / نوفمبر) "تم تبني الخطة".

وانتهت الجمعة المهلة المحددة في الاتفاق الروسي الأمريكي الذي سمح بتفادي ضربات جوية أمريكية على سوريا والتي يتعين على المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية بعد انقضائها الموافقة على مختلف المهل المحددة لإتلاف أكثر من ألف طن من الأسلحة الكيماوية. وبدأ الاجتماع صباحا في مقر المنظمة بلاهاي ثم علق قبل أن يستأنف إلى أن تم التوصل إلى اتفاق قرابة في وقت متأخر من الليل.

ويتزامن إقرا الخطة مع رفض ألبانيا طلب الولايات المتحدة استضافة عملية تدمير الأسلحة الكيماوية السورية، مما يوجه ضربة للاتفاق الأمريكي الروسي للتخلص من غازات الأعصاب (السارين) والخردل في سوريا.

ويمثل رفض ألبانيا انشقاقا غير مسبوق عن الولايات المتحدة حليفتها في حلف شمال الأطلسي وقد يجعل من الصعب الوفاء بالمواعيد المحددة لعملية التدمير. وجاء القرار بعد موجة من الاحتجاجات في ألبانيا التي شكا فيها المحتجون من الاستغلال.

protests in Tirana against the destruction of chemical weapons from Syria. Author: Arben Muka Time: 15. 11. 2013 Place: Tirana, ALBANIA

المظاهرات الاحتجاجية دفعت الحكومة الألبانية إلى رفض طلب أمريكا بتدمير الكيماوي السوري على أراضيها

وقال رئيس الوزراء أيدي راما في كلمة للشعب بثها التلفزيون بعد شهرين فقط من توليه منصبه "يستحيل أن تشارك ألبانيا في هذه العملية... فنحن نفتقر إلى الإمكانات اللازمة للمشاركة في ذلك." وجاءت تصريحات راما بعد احتجاجات متزايدة استمرت يومين أمام مقرات حكومية. وتجمع مئات المتظاهرين أمس الجمعة بينهم تلاميذ تركوا مدارسهم للتنديد بالخطة وكتبوا كلمة "لا" على وجوههم.

وفي واشنطن حاولت جين ساكي المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية التقليل من أهمية القرار الألباني وقالت إن عدة دول أخرى"تدرس بشكل جدي..استضافة عمليات التدمير." ولم تحدد ساكي تلك الدول ولكنها قالت إن الولايات المتحدة تتوقع ان يتم الوفاء بالمواعيد المحددة لتدمير الأسلحة السورية رغم الرفض الألباني.

ولم تظهر على الفور أي علامة على المكان التالي الذي ستسعى إليه الولايات المتحدة أو روسيا للتخلص من آلاف الأطنان من النفايات السامة. وقال مصدر مطلع على المناقشات إن واشنطن كانت تراهن على تعاون ألبانيا.

أما المنشآت الخاصة بالأسلحة الكيماوية السورية فستدمر تدريجيا في الفترة بين 15 ديسمبر كانون الأول 2013 و15 مارس / آذار 2014 بينما سيتم الانتهاء من تدمير الأسلحة الكيماوية التي تحظى بالأولوية خارج سوريا بحلول نهاية مارس / آذار القادم. ومن المقرر أن يجري التخلص من جميع المواد الكيماوية الأخرى المعلن عنها بحلول 30 يونيو / حزيران 2014.

م.م / ع.ج (رويترز، آ ف ب)