إقالة أكثر من 2700 شخصا بموجب حالة الطوارئ في تركيا | أخبار | DW | 24.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إقالة أكثر من 2700 شخصا بموجب حالة الطوارئ في تركيا

أمرت السلطات التركية بفصل أكثر من 2700 شخص يعملون في مؤسسات عامة بسبب صلات مزعومة مع منظمات "ارهابية"، في موجة طرد جديدة من العمل منذ محاولة انقلاب يوليو 2016، إلا أنها أعلنت خططا لتوزيع آلاف آخرين بمختلف مفاصل الدولة.

قالت السلطات التركية اليوم الأحد (24 ديسمبر 2017) إنها فصلت 2756 شخصا من أعمالهم في مؤسسات حكومية، من بينهم جنود ومعلمون وموظفو وزارات، بزعم وجود صلات تربطهم بتنظيمات "إرهابية".

وجاء في مرسوم نشرته الجريدة الرسمية أن صلات اتضحت بين المفصولين وجماعات وكيانات "إرهابية" تعمل ضد الأمن القومي.

وألقي القبض على نحو 50 ألف شخص منذ محاولة انقلاب في يوليو/تموز العام الماضي كما صدرت قرارات إقالة أو إيقاف عن العمل بحق نحو 150 ألفا آخرين، ومن بينهم جنود وأفراد في الشرطة ومعلمون وموظفون حكوميون بسبب صلات مزعومة بينهم وبين حركة فتح الله غولن، رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة. وتتهم الحكومة غولن بتدبير الانقلاب الفاشل. لكن رئيس الوزراء بن علي يلديريم أعلن اليوم الأحد أن تركيا ستعين 111 الف موظف في القطاع العام في 2018، بينهم 20 ألف مدرس، 36 الفا في القطاع الصحي، 15 الفا في وزارة العدل. وكانت الحكومة عزلت آلاف القضاة والمدعيين في حملة التطهير المستمرة منذ محاولة الانقلاب في 2016. ويعيش غولن في منفى اختياري بولاية بنسلفانيا الأمريكية منذ عام 1999 ونفى الاتهام عن نفسه وأدان محاولة الانقلاب.

وتخشى جماعات معنية بالحقوق وحلفاء غربيون أن يتخذ الرئيس التركي رجب طيب إردوغان من الانقلاب الفاشل ذريعة لإسكات المعارضة. لكن الحكومة تقول إن الإجراءات التي تتخذها ضرورية بسبب محاولة الانقلاب التي راح ضحيتها 240 شخصا.

م.أ.م/ف.ي (أ ف ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة