1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

إطلاق سراح الناشط والمدون فيليب رزق بعد أيام من الاحتجاز

أطلقت السلطات المصرية اليوم (11فبراير/شباط) سراح الشاب الألماني المصري والمدون فيليب ررزق والمعروف بنشاطاته السياسية المؤيدة للفلسطينيين في قطاع غزة، وذلك بعد أيام من احتجازه في ظروف مازال الغموض يكتنفها.

default

تظاهرة في القاهرة ضد اعتقال الناشط السياسي والمدوّن فيليب رزق

أكّد أصدقاء وأسرة الناشط السياسي والمدوّن فيليب رزق، المواطن الألماني المصري، والذي كانت عناصر تابعة لجهاز أمن الدولة المصري قد اعتقلته يوم الجمعة الماضي (06 فبراير/شباط) أنه قد تمّ إطلاق سراحه. وبقي فليب رزق، الذي ينحدر من أمّ ألمانية وأب مصري، محتجزا في مكان مجهول بعد المشاركة مع 14 ناشطا آخرين في مسيرة سلمية امتدت لمسافة عشرة كيلومترات في محافظة القليوبية شمال القاهرة احتجاجا على حصار غزة. وأكّدت جانيت رزق شقيقة فيليب رزق لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الأربعاء (11 فبراير/شباط) إطلاق سراح شقيقها.

ظروف اعتقال واحتجاز مجهولة

Ägypten Demonstration

منظمات حقوقية تفيد بردع الشرطة المصرية للمظاهرات السلمية بطريقة عنيفة

يُشار إلى أن ظروف احتجاز فيليب رزق بقيت طيلة الوقت محفوفة بالغموض، ذلك أنه قد تمّ إلقاء القبض عليه مساء يوم الجمعة الماضي (6 فبراير/شباط) واحتجازه في مكان كان محاميه وأسرته يجهلونه كما يجهلون التهمة التي نسبت إليه والتي اُعتقل من أجلها.

وكانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان في القاهرة قد أفادت في بيان صادر لها يوم الاثنين الماضي (09 فبراير/شباط) أن الشرطة المصرية قد اعتقلت الناشط السياسي المصري الألماني والمدون فيليب رزق. وفي بيان منفصل قالت الشبكة إن الشرطة المصرية داهمت منزل فيليب رزق في ساعة مبكّرة من يوم الاثنين الماضي (08 فبراير/شباط) وفتّشته وطلبت من والد رزق مرافقته إلى مكتبه الذي قالت الشرطة إنها تريد تفتيشه. وأضاف البيان أن الشرطة قد هدّدت والد رزق باستخدام العنف معه إذا رفض ذلك. ولكنّها عدلت عن ذلك بسبب وجود محام من الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ومسؤول من السّفارة الألمانية.

حذر حكومي مصري تجاه غزّة

Gaza Grenzübergang nach Ägypten abgeriegelt

السلطات المصرية تشدّد المراقبة على الحدود مع قطاع غزّة

يُشار إلى أن فيليب رزق كان يعمل عام 2006 في غزة لدى منظّمة إنسانية مسيحية، كانت تسعى إلى دعم السّلام في منطقة الشرق الأوسط، كما كان في نفس الوقت يدوّن انطباعاته الشخصية وينقل صورة حيّة عن الوضع في غزّة والتناحر بين حركتي فتح وحماس على السلطة في مدوّنة الكترونية أطلق عليها "تبولة غزة". وفي عام 2007 وبعد تولّي حركة حماس السّلطة في قطاع غزّة انتقل فيليب رزق إلى القاهرة للدّراسة في الجامعة الأمريكية هناك. وفي عام 2008 قام فيليب رزق بتصور فيلم وثائقي عن حياة الفلسطينيين تحت الاحتلال في كلّ من الضفّة الغربية وقطاع غزّة.

وكانت أسرة فيليب رزق وأصدقاؤه يخشون تعرّضه للتعذيب، ذلك أن منظمّات حقوقية كانت ذكرت وجود عمليّات تعذيب وخرق لحقوق الإنسان بصفة منتظمة في السّجون المصرية. وتفيد تقارير إعلامية أن الحكومة المصرية لا ترغب في السماح لتظاهرات مطالبة بمساندة الفلسطينيين في قطاع غزّة، بحيث تم في الفترة الأخيرة على الحدود المصرية مع قطاع غزة إيقاف ناشطين حقوقيين ومحقّقين دوليين يعملون لصالح المحكمة الدولية لحقوق الإنسان في لاهاي وكذلك خبراء في الأسلحة الكيميائية، كانوا يريدون معينة الوضع في قطاع غزة وجمع أدلّة حول ما إذا كان الجيش الإسرائيلي جرائم حرب هناك. كما تمّ منع ناقلات بالمساعدات الإنسانية ومواد بناء من الدخول إلى قطاع غزّة.

مختارات

روابط خارجية