1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إطلاق سراح الجنود المصريين المختطفين في سيناء

أعلن متحدث باسم القوات المسلحة المصرية في صفحته الرسمية على موقع فيسبوك أن الجنود المصريين السبعة المختطفين في سيناء أطلق سراحهم. وكان مسلحون يشتبه بأنهم متشددون قد خطفوا المجندين السبعة الخميس بين العريش ورفح.

أفرح الخاطفون اليوم (الأربعاء 22 مايو/ أيار 2013) عن ثلاثة من رجال الشرطة المصريين وأربعة جنود احتجزوهم الأسبوع الماضي في سيناء كما أعلن أحمد علي المتحدث الرسمي باسم الجيش المصري في بيان. وأضاف "إن الجنود المختطفين السبعة في طريقهم إلى القاهرة بعد إطلاق سراحهم نتيجة جهود للمخابرات الحربية المصرية بالتعاون مع شيوخ قبائل وأهالي سيناء الشرفاء".

وكانت القوات المصرية والشرطة بدأت أمس الثلاثاء عمليات تمشيط في شمال سيناء. وقال وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم الثلاثاء إن الخاطفين كانوا مسلحين بصواريخ من طراز سام 7 المضادة للطائرات، وأخرى مضادة للدبابات والدروع. وكشف وزير الداخلية أيضا أنه لم تجر أي مفاوضات مع الخاطفين، الذين طلبوا إطلاق سراح بدو معتقلين، وقال إن كبار شيوخ القبائل في سيناء طلبوا مهلة من الوقت للتفاوض مع الخاطفين لإطلاق سراح المجندين قبل اللجوء لعملية مسلحة لتحريرهم. وكان شهود في سيناء تحدثوا عن تحركات عسكرية متزايدة الثلاثاء حيث كانت مروحية عسكرية تحلق فوق المنطقة. وأعلنت حالة الطوارئ في مستشفيات وهيئة الإسعاف في شمال سيناء مع بدء الانتشار العسكري في المنطقة. ودعمت السلطات المختصة مستشفيات المدينة بأربعين سيارة إسعاف ليصبح المتوافر ستين سيارة، حسبما قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط.

ويعتبر المراقبون أن احتجاز عناصر القوات الأمنية يزيد من الضغط على الرئيس الإسلامي محمد مرسي الذي شهد حكمه منذ 11 شهرا صدامات عنيفة واضطرابا سياسيا بالإضافة إلى أزمة اقتصادية كبرى. وقد أرسلت الشرطة المصرية الاثنين تعزيزات أمنية شملت عربات مدرعة وفرق قتالية إلى سيناء بعد تعرض معسكر للأمن المركزي لهجوم صباح اليوم ذاته حيث أطلق مسلحون ملثمون نيران أسلحتهم الثقيلة على المعسكر لمدة خمس وعشرين دقيقة، حسبما قال مصدر أمني. وتبع هذا الهجوم هجوم آخر على معبر العوجة الحدودي مع إسرائيل والقريب من معسكر الأمن المركزي.

(ح.ز / ط.أ م رويترز / أ.ف.ب)

مختارات