1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إضراب عام ويوم غضب في تونس بعد مقتل شكري بلعيد

تتأهب تونس لإضراب عام اليوم الجمعة أعلنه الاتحاد العام التونسي للشغل وذلك تزامنا مع تشييع جثمان القيادي اليساري شكري بلعيد الذي قتِل بالرصاص صباح الأربعاء أمام منزله بالعاصمة في حادثة هي الأولى من نوعها في تونس.

تباطأت حركة النقل صباح الجمعة (8 فبراير/ شباط 2013) في العاصمة التونسية بعد دعوة النقابات ومنها الاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية الرئيسية) الى إضراب عام يوم تشييع المعارض اليساري الذي تم اغتياله شكري بلعيد. وفيما بقي مطار تونس-قرطاج الرئيسي في البلاد مفتوحاً اضطربت رحلاته بعد إلغاء عدد كبير منها. وتبقى الأجواء متوترة قبل تشييع جنازة بلعيد بعد صلاة عصر الجمعة المقرر دفنه في مقبرة الجلاز عند المدخل الجنوبي للعاصمة التونسية.

يأتي ذلك بينما رفض الإسلاميون الذين يحكمون تونس الخميس تشكيل حكومة تكنوقراط تحدث عنها رئيس الوزراء ما يمثل تصعيداً في الأزمة التي نجمت عن اغتيال المعارض اليساري بلعيد. ونجم الارتباك بشان تشكيل حكومة حكومة من قرار حزب النهضة رفض القرار الذي أعلنه مساء الاربعاء رئيس الحكومة حمادي الجبالي بهذا الشأن رغم أن الجبالي هو الأمين العام لحزب النهضة.

وقال صحبي عتيق رئيس الكتلة البرلمانية لحركة النهضة الاسلامية الحاكمة للتلفزيون الرسمي التونسي "رفضنا هذا المقترح (..) ورئيس الحكومة اتخذ هذا القرار دون استشارة الائتلاف (الثلاثي الحاكم) أو حركة النهضة". ولم يدل رئيس الوزراء بأية تصريحات الخميس في حين قالت رئاسة الجمهورية إنها لم تتلقّ أية معلومات إثر تصريحات الجبالي الأربعاء. وقال عدنان منصر الناطق باسم الرئاسة التونسية مساء الخميس "لم يتلق الرئيس (المنصف المرزوقي) استقالة رئيس الوزراء ولا تفاصيل حكومة تكنوقراط مصغرة".

ويأتي الإضراب في ظرف اقتصادي واجتماعي بالغ الصعوبة مع تعدد التظاهرات الاحتجاجية على البطالة والبؤس وهما العاملان اللذان كانا وراء ثورة "الكرامة والحرية" في 2011.ودعت رئاسة الجمهورية ووزارة الداخلية التونسيين الى التظاهر في هدوء الجمعة.

واندلعت مواجهات الخميس بين متظاهرين والشرطة اندلعت في العاصمة التونسية وصفاقس ثاني أكبر مدن البلاد (جنوب) وسليانة (شمال غرب) وقفصة (جنوب غرب) حيث أحرق مركز للشرطة. بيد أن هذه المواجهات كانت أقل عنفاً من صدامات الأربعاء التي شارك فيها بالعاصمة نحو أربعة آلاف متظاهر وشهدت مقتل شرطي أصيب بحجارة. وكان إعلان الجبالي عن قراره تشكيل حكومة تكنوقراط موضع إشادة من المجتمع المدني والمعارضة التي رات فيها أداة أساسية لنزع فتيل الأزمة التي بلغت مستوى خطيرا مع اغتيال بلعيد في جريمة هي الأولى من نوعها في تونس المستقلة.

واتهم بعض المعارضين وأسرة بلعيد حزب النهضة الحاكم بالمسؤولية عن اغتياله. ورفض حزب النهضة هذه الاتهامات في حين توجه أصابع الاتهام بانتظام الى جمعية "رابطات حماية الثورة" المعترف بها، والتي يقول كثير من المعارضين إنها ليست سوى مليشيا مؤيدة للسلطة الإسلامية وأداة لضرب معارضيها. هذا، ولم يُعلن عن أي جديد بشأن التحقيق في الجريمة.

ع.م/ ح.ز (أ ف ب رويترز)