1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إسرائيل: ليبرمان يعود وزيرا للخارجية

أدى رئيس حزب إسرائيل بيتنا، أفيغدور ليبرمان اليمين الدستورية اليمين أمام البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) وزيرا للخارجية عقب الموافقة على عودته إلى الحكومة بعد أن برأته محكمة إسرائيلية من تهم الاحتيال والفساد.

صوت الكنيست الإسرائيلي اليوم الاثنين (11 نوفمبر تشرين الثاني)، لصالح إعادة تعيين أفيغدور ليبرمان القومي المتشدد وزيرا للخارجية. وأجري التصويت بعد يوم من موافقة الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو على عودة ليبرمان إلى منصبه وزيرا للخارجية. وكان ليبرمان قد تنحى من منصبه لمواجهة اتهامات بالاحتيال وخيانة الأمانة، ولكن تمت تبرئة ساحته من الاتهامات المنسوبة إليه الأسبوع الماضي.

وتولى نتنياهو حقيبة الخارجية لحين ظهور نتيجة محاكمة ليبرمان. وصوت 62 من أعضاء الكنيست المؤلف من 120 نائبا لصالح عودة ليبرمان إلى منصبه. ويرأس ليبرمان حزب "إسرائيل بيتنا" المتحالف مع حزب الليكود بزعامة نتنياهو.

وقال نتانياهو في وقت سابق اليوم خلال اجتماع للوزراء وأعضاء الكنيست في الائتلاف إنه يتطلع إلى عودة ليبرمان إلى الحكومة. وقال نتانياهو للإذاعة العامة "خلال ساعات قليلة سنتمكن من الترحيب بعودته (ليبرمان) الى طاولة الحكومة .. لقد اشتقت إليه". وأضاف "لدينا الكثير من العمل الواجب انجازه، وصعوبات وتحديات عظيمة". وقال مخاطبا ليبرمان "مرحبا بعودتك".

ويتهم ليبرمان بالعنصرية خاصة بعد أن قال إن معظم المناطق التي يسكنها عرب في إسرائيل يجب ضمها إلى الدولة الفلسطينية مقابل احتفاظ إسرائيل بمستوطنات في الضفة الغربية. وقال معلقون إن عودة ليبرمان "تشكل ضربة شديدة" لجهود وزير الخارجية الامريكي جون كيري لإنقاذ محادثات السلام المتعثرة بين إسرائيل والفلسطينيين. ولا يعتقد ليبرمان بإمكان التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين، ويرفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس كشريك في مفاوضات السلام.

م. س/ ع.ج ( د ب أ، أ ف ب)