1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إسرائيل تنفي تصفية منفذي هجمات الأرجنتين

نفت إسرائيل ما جاء على لسان سفير سابق لها في الأرجنتين حول "تصفية غالبية منفذي" هجمات بوينس أيريس التي استهدفت التعاونية والسفارة الإسرائيلية، وسط تذمر أرجنتيني من احتمال إخفاء إسرائيل معلومات عن القضاء الأرجنتيني.

Anschlag auf jüdisches Zentrum in Argentinien 1994

هجوم على المركز اليهودي 1994.

نفت إسرائيل ما أعلنه سفيرها السابق في الأرجنتين عن قيام الدولة العبرية بتصفية غالبية المسؤولين عن الهجمات التي استهدفت التعاونية اليهودية والسفارة الإسرائيلية في العاصمة بوينوس ايرس في تسعينيات القرن الماضي. ونقل موقع صحيفة "واي نت" الالكتروني عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية ايغال بالمور وصفه لما أدلى به السفير الإسرائيلي السابق في بوينوس إيرس اسحق افيران بأنه "كلام فارغ". بدورها نقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية عن مصدر دبلوماسي طلب منها عدم ذكر اسمه إن السفير السابق "منقطع تماما عن الواقع وليس هناك أي صحة في كلامه".

وكان السفير الإسرائيلي السابق قال في مقابلة مع الوكالة اليهودية للأنباء، التي تتخذ من بوينوس ايرس مقرا لها، نشرت أول أمس الخميس أن الدولة العبرية قامت بتصفية غالبية المسؤولين عن هجمات بوينوس ايرس في التسعينيات، بإشارته إلى أن "الغالبية الساحقة من المذنبين رحلوا عن هذه الدنيا، وقد حصل ذلك على أيدينا". وذلك في تصريح غير مسبوق جاء ردا على أسئلة بشأن عدم محاكمة المسؤولين عن هذه الهجمات بعد عشرين عاما على حصولها.

تذمر أرجنتيني

Hector Timerman Außenminister Argentinien

وزير الخارجية الأرجنتيني هيكتور تيمرمان.

وعقب تصريحات السفير الإسرائيلي السابق، اتهمت الأرجنتين إسرائيل بإخفاء معلومات حول تلك الهجمات. ووصف وزير الخارجية الأرجنتيني هيكتور تيمرمان في تغريدة على تويتر تصريحات السفير السابق بأنها "بالغة الخطورة" لكونها تظهر "معلومات تم إخفاؤها عن القضاء الأرجنتيني ما حال دون ظهور أدلة جديدة تكشف ملابسات القضية".

وشدد الوزير تيمرمان رفض بلاده "بشكل قاطع قيام بلد ما بإدانة واغتيال شخص من دون محاكمة تثبت إدانته. على غرار جميع الدول المتحضرة فإن الأرجنتين تريد العدالة وترفض الانتقام (...) لو تعاونوا (الإسرائيليون) مع القضاء الأرجنتيني كما تفرض ذلك المعاهدات الدولية لربما كان المذنبون الآن في السجن يقضون عقوبتهم على جرائمهم ولكانت عائلات الضحايا شعرت بان العدالة التي تطالب بها منذ سنوات قد تحققت". كما طالب الأخير إسرائيل بتقديم أي معلومات عن متورطين لا زالوا على قيد الحياة للقضاء الأرجنتيني.

وفي 18 تموز/يوليو 1994، أدى انفجار قنبلة في العاصمة الأرجنتينية أمام مقر التعاونية اليهودية إلى سقوط 85 قتيلا ومئات الجرحى. وقبل عامين من ذلك، في 17 آذار/مارس 1992، قتل 29 شخصا في هجوم استهدف السفارة الإسرائيلية في بوينوس ايرس.

و.ب/ ع.ج.م (أ ف ب؛ د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة