1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إسرائيل تنشر أسماء خاطفين مفترضين للشبان اليهود

أعلنت إسرائيل عن اسمي اثنين من نشطاء حركة حماس بوصفهما المشتبه بهما الرئيسيين في خطف ثلاثة شبان إسرائيليين، فيما يجري استجواب عدد آخر من الفلسطينيين يشتبه في ضلوعهم في العملية الخطف، ووالد أحد المتهمين ينفي تورط ابنه.

أكدت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي تقارير بأن القوات الإسرائيلية تبحث عن مروان قواسمة وعامر أبو عيشة بتهمة خطف ثلاثة شبان إسرائيليين في 12 يونيو/ حزيران الجاري. جاء ذلك في أحدث تقرير صدر حتى الآن بشأن نتائج عمليات البحث في الضفة الغربية المحتلة.

والمتهمان عضوان في حركة حماس، وفي الثلاثينات من عمريهما وينتميان لمنطقة الخليل في الضفة الغربية المحتلة. وقضى كل منهما فيما مضى مدة في سجون إسرائيلية. وقال جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) في بيان إن الرجلين مطلوبان وهاربان منذ اختفاء الشبان الإسرائيليين مضيفا أن هناك عددا آخر من الفلسطينيين يشتبه في ضلوعهم في الخطف ويجري استجوابهم.

وقال مسؤولون أمنيون إسرائيليون إن أبو عيشة سجن بدون محاكمة في إطار اعتقال إداري لمدة ستة شهور في عام 2005. وهو الوقت الذي قتل فيه أخوه على يد القوات الإسرائيلية أثناء محاولته إلقاء متفجرات على جنود. وأضافوا أن قواسمة قضى عشرة شهور في السجن وتدرب في منطقة الخليل على أعمال عسكرية بالإضافة إلى أنه ضالع في جهود لتجنيد عناصر جديدة لصالح حماس.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن المشتبه بهما جزء من مجموعة تقف وراء خطف الشبان اليهود وشدد على دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى التخلي عن اتفاق مصالحة مع حماس التي تسيطر على قطاع غزة وتدعو إلى تدمير إسرائيل. وكان عباس قد أدان عملية الخطف وقال إن الخاطفين يهدفون إلى "تدمير الفلسطينيين".

وردا على سؤال لفرانس برس، نفى عمر أبو عيشة، نفيا قاطعا تورط ابنه في هذه القضية. وقال إنه لا يعرف أخبار ابنه عامر منذ 13 حزيران/يونيو. وقال لمحطة التلفزيون الإسرائيلية "آي 24 نيوز" "ذهبت مع ابني لحضور حفل زواج مساء الخميس (12 حزيران/يونيو) ولكن في اليوم التالي اختفى أثره". وقال لفرانس برس إن القوات الإسرائيلية داهمت وفتشت منزله واعتقلت اثنين من أبنائه.

وتفتش السلطات الإسرائيلية منذ أسبوعين عن الشبان الثلاثة الذين تبلغ أعمارهم 16 و19 عاما. وأحدهم يحمل الجنسية الأمريكية بالإضافة إلى الإسرائيلية. واختفى الثلاثة بالقرب من مدرسة دينية في مستوطنة في الضفة الغربية.

وخففت إسرائيل من عمليات البحث عن الشبان يوم الثلاثاء بعد اعتقال بضع مئات من الفلسطينيين في إطار مداهمات منزلية في مختلف أنحاء الضفة الغربية، وهو ما دفع الفلسطينيين وبعض الجماعات الحقوقية إلى اتهام إسرائيل بفرض عقاب جماعي على المدنيين.

ع.خ/ع.ج.م (رويترز، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة