1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إسرائيل تكشف تعرضها لهجمات إلكترونية وتقول إن الضرر "محدود"

قالت إسرائيل إنها صدت حملة من الهجمات الإلكترونية تعرض لها عدد من مؤسساتها. ورغم أن هذه الهجمات سعت إلى تعطيل الفضاء الإلكتروني في إسرائيل، إلا أن خبراء أكدوا أن أضرارها كانت محدودة.

قال بيان إسرائيلي إن مجموعة مؤيدة للقضية الفلسطينية شنت هجمات إلكترونية استهدفت مواقع حكومية إسرائيلية الأحد (7 أبريل/ نيسان 2013) لكنها لم تتسبب في تعطيل كبير. وخلال مطلع الأسبوع، جاء في رسائل بالبريد الإلكتروني ومواقع تستخدم اسم مجموعة قراصنة الإنترنت "أنونيموس" أن حملة أطلقت تضامناً مع الشعب الفلسطيني "لمحو" إسرائيل من الفضاء الإلكتروني اليوم، حسب الرسالة.

وأكد بيان من وزارة الخزانة الإسرائيلية أنه "حتى الظهيرة، كانت المواقع الحكومية الإسرائيلية متاحة للمواطنين وكذلك كان الحال طوال مطلع الأسبوع". وفي هذا السياق، قال البروفسور إسحاق بن إسرائيل، رئيس المجلس الوطني للبحوث والتنمية، لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن الضرر "غير محسوس تقريباً".

وتابع بن إسرائيل، وهو مؤسس المكتب الوطني الإلكتروني الإسرائيلي، الذي يعمل انطلاقاً من مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أن هذا "يعود إلى استعدادنا مقدماً". وحتى الآن، هاجم القراصنة الإلكترونيون المرتبطون بمجموعة "أنونيموس" مواقع رئيس الوزراء ووزارة الدفاع ووزارة التعليم ومركز الإحصاء الإسرائيلي من بين غيرها، ولكنها بدت تعمل بشكل طبيعي الأحد.

من ناحية أخرى، استبعد بن إسرائيل أن تكون مجموعة "أنونيموس" تسعى إلى إحداث ضرر حقيقي بالبنية التحتية الرئيسية في إسرائيل. وأضاف: "ليس لدى أنونيموس القدرة أو الهدف لتدمير البنية التحتية الأساسية للبلاد. ولو كانت كذلك، لما أعلنت عن الأمر مسبقاً"، مشيراً إلى أن هدفها كان على ما يبدو إثارة الجدل حول النزاع الفلسطيني- الإسرائيلي. وبحسب بن اسرائيل، فإن "الدولة كانت مستعدة بشكل أفضل مما كانت عليه عندما كانت هنالك موجة هجمات على البورصة وشركة العال (للطيران) وغيرها. الهجوم هذه المرة أوسع نطاقاً وشدة، ولكننا مستعدون بشكل أفضل"، في إشارة إلى هجمات إلكترونية تعرضت لها مواقع إسرائيلية في بداية سنة 2012.

أما غاي مزراحي، مؤسس شركة الاستشارات الإسرائيلية لحماية البيانات (سايبريا)، فأكد أن المواقع الإلكترونية الإسرائيلية كانت تتعرض "لهجوم كبير" في الأيام القليلة الماضية. وقال مزراحي للإذاعة العامة: "البارحة كان هجوماً عاصفاً. لقد تعرض عدد من المواقع الإلكترونية الحكومية للقرصنة وتُركت رسائل على بعض منها، وسُرقت بيانات من أخرى". لكنه أوضح أن "هذا لا يعني أنه سيتم إزالة إسرائيل عن الإنترنت أو أن إشارات المرور ستتوقف عن العمل غداً. إلا أن هذا بالطبع هجوم كبير".

وكانت المواقع الإلكترونية الإسرائيلية تعرضت في أواخر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي إلى هجوم إلكتروني، كما تعرضت حسابات البريد الإلكتروني لوزراء إسرائيليين للقرصنة بسبب العملية العسكرية على قطاع غزة.

ط.أ/ ي.أ (أ ف ب، رويترز)