إسرائيل تعلن استئناف عمل سفارتها في الأردن | أخبار | DW | 19.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إسرائيل تعلن استئناف عمل سفارتها في الأردن

ذكر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في بيان، أن سفارة إسرائيل في العاصمة الأردنية عمان ستستأنف عملياتها على الفور، فيما أكدت الأردن أن الدولة العبرية اعتذرت عن قتل أردنيين في سفارتها بعمان.

Netanjahu und König Abdullah 16.01.2014 (Kobi Gideon/GPO/Getty Images)

صورة من الأرشيف

قال بيان، صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "إسرائيل والأردن توصلتا الى اتفاق بعد الحوادث التي وقعت في السفارة في الأردن في 23 تموز / يوليو 2017  وفي حادث آخر قتل فيه قاضٍ أردني في آذار/ مارس 2014"، حسبما ذكرت صحيفة يديعوت احرونوت.

وكان وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسميّ باسم الحكومة الأردنية محمد المومني قد أعلن في وقت سابق أن وزارة الخارجية وشؤون المغتربين تلقّت مذكرة رسمية من وزارة الخارجية الإسرائيلية عبّرت فيها عن أسف الحكومة الإسرائيلية وندمها الشديدين إزاء حادثة السفارة الإسرائيلية في عمّان التي وقعَت في تموز/ يوليو من العام الماضي.

وأسفرت عن "استشهاد مواطنين أردنيين اثنين وكذلك إزاء حادثة استشهاد القاضي الأردني زعيتر". في تموز/ يوليو الماضي. واتهم الأردن حارسا بالسفارة الإسرائيلية بالقتل بسبب إطلاق النار على أردنيين اثنين، وقتلهما في مجمع السفارة بالعاصمة عمّان. وتسبب ذلك في إثارة أزمة دبلوماسية، بعد أن قالت إسرائيل إن حارس الأمن تصرف من منطلق الدفاع عن النفس. وعاد الحارس إلى جانب موظفين آخرين في السفارة إلى إسرائيل.

ويتعلق الحادث الآخر، برائد علاء الدين زعيتر، وهو قاضٍ أردني من أصول فلسطينية، قتل في آذار/ مارس 2014 على يد الجيش الإسرائيلي عند معبر جسر الملك حسين على الحدود بين الضفة الغربية والأردن، ما أثار موجة غضب واحتجاجات عارمة في الأردن والأراضي الفلسطينية.

وكان الأردن قال إنه لن يسمح لإسرائيل بفتح السفارة في عمان حتى تبدأ إجراءات قانونية ضد رجل الأمن الإسرائيلي. واختبر التعامل مع الحادث العلاقات بين إسرائيل والأردن وهو واحد من بلدين عربيين يرتبطان بمعاهدة سلام مع إسرائيل.

وأُغلقت السفارة بعد فترة قصيرة من عودة الحارس إلى إسرائيل لتمتعه بحصانة دبلوماسية تمنع السلطات الأردنية من استجوابه واتخاذ إجراءات قضائية ضده. وسحبت إسرائيل حينها السفيرة وموظفي السفارة من الأردن. وأصرّ الأردن على أن تمتع الحارس بحصانة دبلوماسية لا يعني أنه لا يمكن معاقبته.

ح.ز/ و.ب (د.ب.أ / رويترز)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة