1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إسرائيل تطلق دفعة جديدة من الأسرى الفلسطينيين

في أجواء احتفالية أستقبل آلاف الفلسطينيين الأسرى الـ 26 الذين أفرجت عنهم إسرائيل تنفيذا للالتزامات المتعلقة بإعادة إطلاق مفاوضات السلام. وأكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس التزامه بالمفاوضات مع إسرائيل لمدة تسعة أشهر.

مشاهدة الفيديو 01:26

الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين

استقبل آلاف الفلسطينيين فجر اليوم الثلاثاء (31 ديسمبر/كانون الأول) الدفعة الثالثة من المعتقلين الذين أفرجت عنهم إسرائيل وذلك في مقر الرئاسة الفلسطينية، حيث كان في مقدمة المستقبلين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ومسئولون في القيادة الفلسطينية. وقد وصل 18 من الأسرى الـ 26 المفرج عنهم إلى رام الله، فيما توجه ثلاثة من المعتقلين المفرج عنهم إلى مسقط رأسهم في غزة وخمسة إلى القدس.

وصافح الرئيس محمود عباس جميع الأسرى الذين وصلوا إلى مقر الرئاسة الفلسطينية (المقاطعة)، والى جانبه مسئولون من القيادة الفلسطينية، قبل أن يتوجه الأسرى المفرج عنهم إلى ضريح عرفات لوضع إكليل من الزهر. وقال الرئيس عباس في كلمة له أمام أهالي الأسرى "أعدكم بأنه لن يكون هناك اتفاق نهائي إلا وكل الأسرى في بيوتهم". وأضاف بأن هذه الدفعات لن تكون الأخيرة وإنها ستكون هناك دفعات من الأسرى قريبا.

وهذه هي المجموعة الثالثة من 104 فلسطينيين يقضون أحكاما بالسجن لفترات طويلة وافقت إسرائيل على إطلاق سراحهم في إطار الجهود التي تقودها الولايات المتحدة للوصول إلى اتفاق سلام بين الجانبين. ومعظم المعتقلين الذين أطلق سراحهم اليوم كانوا أدينوا بقتل إسرائيليين وجميعهم تقريبا أودعوا السجن قبل اتفاقات السلام المرحلية التي وقعت بين إسرائيل والفلسطينيين قبل 20 عاما.

وجاءت هذه الدفعة الثالثة قبل أيام قليلة من وصول وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي يبدأ الخميس زيارته العاشرة إلى المنطقة منذ آذار/مارس، سعيا لإحراز تقدم في المفاوضات.

#bbig#

وفي وقت سابق الاثنين، نظم حوالي 200 إسرائيلي مسيرة احتجاجية من أمام مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى حائط المبكى (البراق) في القدس القديمة، رفضا لإطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين. وأطلقوا هتافات منددة بنتانياهو. واحتج هؤلاء المتظاهرون خصوصا على إطلاق سراح خمسة معتقلين من القدس الشرقية بعد وعد نتانياهو بعدم إطلاق فلسطينيين من القدس الشرقية يحملون تصريح إقامة صادر عن السلطات الإسرائيلية. ورفضت المحكمة العليا الاثنين طعنا بهذه المسألة قدمته عائلات ضحايا إسرائيليين لهجمات نفذها هؤلاء المعتقلون الفلسطينيون.

وقالت الحكومة الإسرائيلية في بيان مساء السبت أن "كل المعتقلين الذين يتم الإفراج عنهم ارتكبوا أعمالا قبل اتفاقات أوسلو (1993) وأمضوا في السجن بين 19 و28 عاما"، محذرا من أن "كل الذين يستأنفون نشاطاتهم العدائية" سيتم توقيفهم وسيمضون كل مدة العقوبات الصادرة بحقهم. ومن جانبه برر رئيس الوزراء الإسرائيلي قرار إطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين قائلا "يتم الحكم على إدارة سياسية من خلال قدرتها على اتخاذ قرارات صعبة"، وذلك وفق تصريحات بثتها الإذاعة العامة. وأضاف "المفاوضات (مع الفلسطينيين) تخدم المصالح الإستراتيجية لإسرائيل".

وقبل ساعات قليلة من إطلاق الدفعة الثالثة من الأسرى قال الرئيس الفلسطيني في بيان "إننا ما زلنا ملتزمين بما تم الاتفاق عليه مع وزير الخارجية الأميركية جون كيري، في الاستمرار بالمفاوضات لمدة 9 شهور".

ع.ج.م/ ص ش (أ ف ب، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة