1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إسرائيل ترفض خطة أمريكية للسلام بشأن غور الأردن

رفضت إسرائيل مقترح وزير الخارجية الأمريكي جون كيري حول ضمان وادي الأردن، مؤكدة أنها تفضل أن يبقى الملف الأمني لغور الأردن بيدها، فيما يواصل كيري جولته المكوكية في الشرق الأوسط إلى الأردن والسعودية.

وصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى الأردن صباح اليوم الأحد (5 يناير/ تشرين الثاني) بعد يوم من الرحلات المكوكية بين القادة الفلسطينيين والإسرائيليين بهدف دفع محادثات السلام. وسيلتقي كيري العاهل الأردني لساعات قبل تتوجهه إلى المملكة العربية السعودية.

في غضون ذلك، صرح وزير العلاقات الدولية في حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن بلاده ترفض مقترحات الولايات المتحدة حول ضمان أمن وادي الأردن. وقال يوفال ستينيتز إن "الأمن يجب أن يبقى بأيدينا"، معتبرا أن "كل الذين يقترحون حلا يقضي بنشر قوة دولية أو شرطيين فلسطينيين أو وسائل تقنية لا يفقهون شيئا في الشرق الأوسط".

الالتزام بخطة سلام عادلة

وتأتي تصريحات الوزير الإسرائيلي بينما عرض وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مشروع اتفاق على الإسرائيليين والفلسطينيين. ويلمح الوزير الإسرائيلي إلى خطة أمريكية تقضي بنشر أنظمة متطورة للدفاع والمراقبة في غور الأردن على طول الحدود بين الضفة الغربية والأردن في حال انسحاب إسرائيلي من هذه المنطقة.

وهو اقتراح كان القائد السابق للتحالف الدولي في أفغانستان والمستشار الخاص للشرق الأوسط الجنرال جون آلن قد أعده العام الماضي. وكان جون كيري قد صرح في وقت سابق في ختام لقاء مطول مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله بالضفة الغربية عصر يوم أمس السبت، حصول "تقدم" في مفاوضات السلام ليقر بعذ ذلك بضرورة القيام بـ "مزيد من العمل". وشدد كيري على أن خطة السلام ستكون "عادلة ومتوازنة" للجانبين.

وسبق للجانب الفلسطيني أن رفض بقوة مقترحا إسرائيليا يقضي بإبقاء قوات إسرائيلية في منطقة غور الأردن، لما يشكله ذلك من "ضرب" للسيادة الفلسطينية عند إقامة الدولة المنشودة.

و.ب/ ع.ج (أ ف ب؛ د ب أ)