1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إسرائيل ترد على صواريخ أطلقت عليها من لبنان

رد الجيش الإسرائيلي صباح الأحد على صواريخ أطلقت تجاه الأراضي الإسرائيلية انطلقت من لبنان. وسقطت الصورايخ والقذائف على الجانبين في مناطق غير مأهولة دون أن تتسبب في وقوع إصابات.

مشاهدة الفيديو 01:45

إسرائيل ترد بالقذائف على لبنان

قصف الجيش الإسرائيلي صباح الأحد (29 ديسمبر/ كانون الأول 2013) منطقة حدودية لبنانية بحوالي عشرين قذيفة، وذلك بعد إطلاق صواريخ من الأراضي اللبنانية في اتجاه إسرائيل، بحسب ما ذكر مصدر امني لبناني لوكالة فرانس برس. وقال المصدر "سقطت حوالي عشرين قذيفة صباح اليوم على منطقة العرقوب الحدودية في جنوب لبنان مصدرها الجانب الإسرائيلي، بعد وقت قصير من إطلاق صواريخ من الجنوب في اتجاه إسرائيل". وأوضح مصدر عسكري محلي لبناني لمراسل وكالة فرانس برس أن أحد الصواريخ التي أطلقت نحو إسرائيل "وهو من طراز كاتيوشا، كان مصدره منطقة راشيا الفخار، وقد سقط في بلدة سردا بالقرب من الوزاني" المقابل لكريات شمونة الإسرائيلية.

وأضاف المصدر العسكري أن القذائف الإسرائيلية أطلقت على "المنطقة التي انطلق منها الصاروخ وسقطت في حقول زراعية في مناطق الماري وراشيا الفخار والهبارية".

وأوضح متحدث باسم الجيش الإسرائيلي عبر "تويتر" أن "خمسة صواريخ أطلقت من لبنان هذا الصباح، وتم التأكد من انفجار احدها، "بينما يبحث الجيش عن مواقع سقوط الصواريخ الأخرى". وقال مسؤولون إسرائيليون إن صاروخين أطلقا من لبنان وسقطا على شمال إسرائيل اليوم الأحد دون أن يسببا إصابات أو أضرار ورد الجيش الإسرائيلي بإطلاق نيران مدفعية عبر الحدود. وقال الجيش في بيان إن الصاروخين اللبنانيين سقطا قرب بلدة كريات شمونة مضيفا أنه "رد بنيران مدفعية باتجاه مصدر إطلاق" الصاروخين.

وسقطت القذائف والصاروخ في الجانبين في مناطق غير مأهولة من دون أن تتسبب بوقوع إصابات.

من ناحيته قال اندريا تيننتي، الناطق الرسمي باسم قوات الطوارئ الدولية (يونيفيل) المنتشرة في المنطقة الحدودية، للوكالة الوطنية للإعلام أن "اليونيفيل تتابع الوضع ميدانيا على الأرض، وإن القائد العام الجنرال باولو سييرا يجري اتصالات مع الطرفين".

يذكر أن الحدود الإسرائيلية اللبنانية هادئة بشكل كبير منذ الحرب التي خاضتها إسرائيل مع حزب الله اللبناني لمدة 34 يوما عام 2006 . لكن التوتر تزايد هذا الشهر عندما قتل قناص تابع للجيش اللبناني جنديا إسرائيليا عبر الحدود والتقت بعد ذلك قوة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة مع الجانبين لإعادة الهدوء. وكان حادث قتل الجندي هو الحادث الأخطر منذ آب/أغسطس 2010 عندما قتل جندي إسرائيلي وجنديان وصحافي لبنانيون في تبادل إطلاق نار على الحدود.

ص ش/ ع ج م (أ ف ب، رويترز)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع