1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إسرائيل تذعن لطلب الاتحاد الأوروبي بمنع تمويله للمستوطنات

استجابت الحكومة الإسرائيلية لمطلب الاتحاد الأوروبي بمنع حصول المؤسسات العلمية الإسرائيلية التي تعمل في المستوطنات اليهودية، على تمويل أوروبي، ما أفسح المجال أمام اتفاق على برنامج بحثي بمليارات الدولارات.

أذعنت إسرائيل لمطلب الاتحاد الأوروبي بمنع حصول المؤسسات العلمية الإسرائيلية التي تعمل في المستوطنات اليهودية على تمويل أوروبي، مزيلة بذلك عقبة رئيسية كانت تعترض إتمام اتفاق على برنامج أبحاث بقيمة عدة مليارات من الدولارات. وقبلت إسرائيل في النهاية بشروط الاتحاد الأوروبي بعد الخلاف على مشاركة الدولة العبرية في برنامج هورايزون 2020 - وهو مشروع علمي أوروبي مرموق للبحث العلمي – وذلك على خلفية عقوبات اقتصادية أوروبية أوسع تستهدف المستوطنات ويتوقع أن تدخل إطار التنفيذ في 2014.

وقالت وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني إنها توصلت إلى حل وسط مع مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون في محاولة لإنقاذ التمويل وتفادي تعرض إسرائيل لعزلة دبلوماسية وأكاديمية أكبر في حالة عدم التوصل إلى اتفاق.

وتأخر الاتفاق حتى اقتربت نهاية مهلة التوقيع في أول ديسمبر/ كانون الأول بسبب معارضة الوزراء المنتمين لليمين المتطرف في حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لمطلب الاتحاد الأوروبي منع وصول أمواله لمشروعات إسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة لأول مرة. وتخشى إسرائيل أن تضر العقوبات الجامعات ومراكز الأبحاث التي لها منشآت في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وقالت ليفني إنها توصلت إلى حل وسط مع آشتون أدى إلى تخفيف قيود البرنامج من خلال السماح لإسرائيل بتسجيل اعتراضاتها على السياسة الأوروبية في مذكرة. وقالت للإذاعة الإسرائيلية "الأوروبيون لا يريدون أموالهم في المستوطنات وذلك حقهم لكن إسرائيل عبرت عن موقفها أنها لا تقبل هذا الموقف الأوروبي".

وتابعت أنه لو لم يتم التوصل إلى حل وسط لفقد نحو ألفي عالم التمويل مضيفة أن إسرائيل كانت ستخاطر أيضاً بمكانتها كمركز للتكنولوجيا المتقدمة. وقالت "كنا سنعزل أنفسنا".

وقال ممثل الاتحاد الأوروبي في إسرائيل فابورغ اندرسن إن الاتفاق لبى مطالب الاتحاد الأوروبي الأساسية. وتابع "لن تنفق أي أموال من الاتحاد الأوروبي في المستوطنات وهذا هو المهم بالنسبة لنا".

ويعتبر الاتحاد الأوروبي ومعظم بلدان العالم المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة غير مشروعة لكن القيود على تمويل البحث العلمي هي أول قيود يفرضها الاتحاد الأوروبي على هذا التعاون الذي بدأ مع إسرائيل في عام 1996.

ومن المتوقع اتخاذ إجراءات أخرى ضد المستوطنات العام القادم إذ أعلنت المفوضية الأوروبية خططاً لمنع المساعدات المالية عن أي هيئة إسرائيلية تعمل في الضفة الغربية بدءا من 2014. ويقضي برنامج هورايزون 2020 بتقسيم نحو 80 مليار يورو بين المؤسسات العلمية المبشرة التي تتقدم بطلبات للحصول على تمويل على مدى سبع سنوات. ومن المتوقع أن تقدم إسرائيل وهي الدولة الوحيدة المشاركة في البرنامج من خارج أوروبا مليار يورو وأن تحصل على 1.5 مليار يورو لعلمائها.

شيمون بيريز: السلام "ملح" و"ممكن"

Peres Rede in Europaparlament 12.03.2013

الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز

من جانب آخر صرح الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في مكسيكو أن السلام مع الفلسطينيين أمر "ملح" و"ممكن". وقال بيريز في ختام اجتماع مع نظيره المكسيكي انريكي بينيا نييتو "برأي، السلام ملح لكنه ممكن أيضاً". وأضاف أن الإسرائيليين والفلسطينيين متفقون على أن تسوية النزاع يجب أن ترتكز إلى حل قائم على مبدأ دولتين.

وأكد بيريز حائز نوبل للسلام في 1994 مع رئيس الوزراء الراحل اسحق رابين والزعيم الفلسطيني ياسر عرفات "لم نولد لنكون أعداء، ولم نولد لنعطي أوامر، ولم نولد لننتزع الأرض من أي مكان، ولدنا لنلبي نداء السلام". وأضاف "اتفقنا على أن الرد على النزاع يجب أن يتركز على حل الدولتين، دولتان لشعبين". وسيشارك بيريز في منتدى اقتصادي بين إسرائيل والمكسيك وفي المعرض الدولي للكتاب في غوادالاخارا غرب البلاد الذي دعيت إليه إسرائيل لتكون ضيفة الشرف هذه السنة.

ح.ز/ ع.غ (أ ف ب، رويترز)

مختارات