1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إسرائيل تتعهد بإقناع القوى الدولية بعدم عقد أي اتفاق مع إيران

فيما دعت إسرائيل إلى وقف ما وصفته بـ"الاتفاق السيء" مع إيران والعمل بدلا من ذلك على تقليل أو تفكيك قدرة إيران النووية، أكدت كل من واشنطن ولندن أن المحادثات حققت تقدما وأن الاتفاق لا يزال "على الطاولة ويمكن إبرامه".

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اليوم الأحد العاشر من نوفمبر/ تشرين الثاني أن إسرائيل ستبذل أقصى جهدها لإقناع المجتمع الدولي بوقف "الاتفاق السيئ" حول النووي الإيراني قبل استئناف المفاوضات مع طهران في العشرين من الشهر الحالي. وقال نتانياهو في افتتاح الاجتماع الأسبوعي لحكومته: "سنقوم بكل شيء لإقناع القوى الدولية وزعمائها بتجنب عقد اتفاق سيء مع إيران". وأشار نتانياهو إلى أنه "لا يجب أن نوهم أنفسنا. هنالك رغبة قوية في التوصل إلى اتفاق"، معبرا عن أمله في "التوصل إلى اتفاق جيد سيسمح بتقليل أو تفكيك قدرة إيران على تطوير سلاح نووي تماما". وكان نتانياهو حذر الجمعة من إبرام اتفاق مع إيران عدوه اللدود خلال لقاء مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري واصفا إياه "باتفاق سيء جدا".

وأشاد الأخير فجر الأحد في مؤتمر صحفي بـ"التقدم الذي تحقق" في المفاوضات حول الملف النووي الإيراني، مؤكدا في الوقت نفسه أن الولايات المتحدة مصممة على منع طهران من امتلاك سلاح نووي. وقال كيري للصحافيين في ختام مفاوضات مكثفة استمرت ثلاثة أيام بين إيران والدول الست الكبرى "جئنا إلى جنيف بتصميم على التأكد من أن إيران لن تمتلك سلاحا ذريا وهذا يبقى هدفنا".

Genf Atomgespräche 10.11.2013

وعلى الرغم من عدم التوصل إلى اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني، أكد كيري أن المفاوضين "حققوا تقدما كبيرا" في جنيف...

وعلى الرغم من عدم التوصل إلى اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني، أكد كيري أن المفاوضين "حققوا تقدما كبيرا" في جنيف. وأضاف "لا شك لدي في أننا أصبحنا الآن اقرب (إلى اتفاق) مع مغادرتنا جنيف". وأضاف: "نبذل جهودا شاقة لمحاولة تجاوز غياب الثقة". وتابع أن المفاوضين يحاولون إيجاد طريقة "لتحقيق هذا الهدف والتأكد بدون أدنى شك من أن البرنامج (الإيراني) برنامج نووي سلمي".

وردا على سؤال عن خلافات محتملة بين الولايات المتحدة وفرنسا في المفاوضات حول اتفاق يهدف إلى ضمان الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني، قال كيري "نحن موحدون في شعورنا بالحاجة إلى لغة توضح الأشياء".

وهو الأمر الذي أكده بدوره وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ الذي قال: إن اتفاقا حول النووي الإيراني موجود "على الطاولة ويمكن إبرامه". وتابع هيغ "حول مسألة ما إذا كان ذلك سيتم في الأسابيع المقبلة، هناك احتمال كبير. لكن كما قلت إنها مفاوضات بالغة الصعوبة، لا يمكنني أن أقول بدقة متى ستنتهي، لكننا سنحاول مجددا في 20 و21 تشرين الثاني/نوفمبر"، في جنيف.

ش.ع/س.ك (د.ب.أ، أ.ف.ب)

مختارات