1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إسرائيل: السجن لعرب بسبب قتل جندي متهم بارتكاب مجزرة

قضت محكمة إسرائيلية بسجن سبعة من "عرب إسرائيل" فيما يتصل بمقتل جندي إسرائيلي عام 2005، بعد أن فتح النار داخل حافلة في بلدتهم، فيما اعتقلت حماس فلسطينياً بتهمة التخابر مع إسرائيل.

أدانت المحكمة المركزية في مدينة حيفا بإسرائيل الخميس (29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2013) سبعة من "عرب إسرائيل" وحكمت عليهم بالسجن بتهمة قتل الجندي الإسرائيلي عيدين نتان زاده، الذي صعد عام 2005 إلى حافلة وقام بإطلاق النار على ركابها في مدينة شفا عمرو العربية، ما أدى إلى مقتل أربعة مواطنين عرب وجرح أكثر من عشرين آخرين. وتدخل عندها الناجون من المجزرة وقتلوا الجندي الجاني على الفور في المكان نفسه.

وحكمت المحكمة على ثلاثة من المتهمين بالسجن 36 شهراً، بينها 24 شهراً مع النفاذ والباقي مع وقف التنفيذ. كما حكمت على رابع بالسجن ثمانية أشهر مع وقف التنفيذ، وعلى الثلاثة الآخرين بالسجن 18 شهراً و11 شهراً و20 شهراً، إضافة إلى مدد مختلفة مع وقف التنفيذ.

وكانت المحكمة قد أدانت في التاسع والعشرين من يوليو/ تموز أربعة من الرجال بالشروع في القتل واثنين بالتسبب بإصابات خطيرة وسابعاً بالتعدي بالضرب وتعطيل ضابط شرطة عن أداء عمله. ووجدت المحكمة أن الشرطة كانت قد سيطرت بالفعل على نتان زاده وأخذت سلاحه وقيدت يديه بعد إطلاقه النار، قبل أن ينقض عليه الحشد الذي قتله.

وقال مسؤولون أمنيون لاحقاً إن المسلح كان يسعى فيما يبدو إلى إشعال عنف طائفي في محاولة لعرقلة سحب المستوطنين والجنود من قطاع غزة في عام 2005 وهو ما تم بالفعل بعد أسابيع من الحادث.

اعتقال فلسطيني بتهمة التخابر مع إسرائيل

من ناحية أخرى، أعلن مصدر أمني في وزارة الداخلية التابعة لحماس في قطاع غزة الخميس اعتقال فلسطيني بتهمة التخابر مع إسرائيل، إذ كان يرسل عينات من التربة من مناطق عدة في غزة مجاورة لإسرائيل إلى الاستخبارات الإسرائيلية لمعرفة عمق الأنفاق المحفورة بين القطاع وإسرائيل.

وأضاف المصدر لوكالة فرانس برس أنه "بعد التحقيق معه، اعترف أنه كان يرسل جزءاً بسيطاً من التراب المسحوب من الأنفاق إلى ضابط مخابرات إسرائيلي، حيث كانت تجري فحوص مخبرية عليها قادرة على تحديد عمق النفق عن سطح الأرض".

وأكد موقع مجد الأمني المقرب من حماس اعتقال متخابر مع إسرائيل وقال إنه "بعد ارتباطه مع المخابرات، كلفه الضابط الصهيوني بشراء بعض التربة الخاصة بالزراعة ليستخدمها في مهنته، وتكون له ستاراً لمهمته الرسمية التي تم تجنيده من أجلها".

وكانت إسرائيل قد اكتشفت الشهر الماضي نفقاً شرق مدينة خان يونس، جنوب القطاع، تابعاً لكتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، يصل إلى عمق الأراضي الإسرائيلية.

ع.ش/ ي.أ (أ ف ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة