1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

إزالة ملصقات معادية للأميركيين عن لوحات في طهران

ذكرت وكالة أنباء إيرانية أن السلطات في طهران أزالت ملصقات عملاقة معادية للأميركيين، كما يدور نقاش في البلاد حول جدوى هتاف "الموت لأميركا" الذي يردد في مناسبات رسمية.

جرت إزالة ملصقات عملاقة معادية للأميركيين تشكك في صدق نية الولايات المتحدة في المفاوضات النووية مع إيران عن لوحات إعلانية في طهران، كما ذكرت وكالة فارس للأنباء الأحد (27 أكتوبر/ تشرين الأول 2013). إلا أن مصورين لوكالة فرانس برس لاحظوا استمرار وجود بعض هذه الملصقات في العاصمة.

ويظهر في أحد هذه الملصقات مفاوضان أميركي وإيراني يجلسان متواجهين حول مائدة. ويظهر الأميركي مرتديا في نصفه العلوي سترة وربطة عنق لكنه يرتدي في نصفه الاسفل سروالا وحذاء عسكريين في إشارة إلى ازدواجية لهجته. في حين يبدو الإيراني مادا يده بالسلام في مواجهة مخالب نسر، رمز الولايات المتحدة.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي تحدث الرئيس الإيراني حسن روحاني هاتفيا مع الرئيس الاميركي باراك أوباما في اتصال غير مسبوق على هذا المستوى بين البلدين منذ الثورة الإيرانية عام 1979. وانتقد بعض المسؤولين الإيرانيين المحافظين هذه البادرة التي انتقدها أيضا المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي واصفا بعض تحركات روحاني في نيويورك بأنها "غير مناسبة". وإضافة إلى هذه المحادثة الهاتفية التقى وزيرا خارجية البلدين أيضا في نيويورك.

ويأتي سحب هذه الملصقات قبل أسبوع من الذكرى الـ34 لعملية احتجاز الرهائن في السفارة الأميركية في طهران التي أعقبها قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. وأعلنت مجموعات محافظة أن التظاهرة السنوية التي تقام في هذه المناسبة ستكون أكبر من تظاهرات السنوات السابقة ردا على بوادر التقارب مع الغرب التي أطلقها الرئيس المعتدل حسن روحاني منذ انتخابه في يونيو/ حزيران الماضي. وقال هادي عياضي المتحدث باسم رئيس بلدية طهران إن "هذه الملصقات وضعت بدون موافقتنا".

وأطلق في الأسابيع الاخيرة نقاش حول جدوى الاستمرار في ترداد هتاف "الموت لأميركا" في مناسبات رسمية. إلا أن المحافظين اعترضوا على إلغاء هذا الهتاف مشددين على أنه لا يمكن لإيران الثقة بالولايات المتحدة. واستأنفت إيران ومجموعة 5+1 المفاوضات حول الملف النووي في منتصف الشهر الحالي.

ف. ي/ أ.ح (أ ف ب)