1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

إرجاء مناورات دولية مشتركة في تركيا بعد استثنائها إسرائيل

أُرجئت مناورات جوية كان يفترض أن تجري اليوم الاثنين في تركيا اثر قرار أنقرة استثناء إسرائيل منها، كما جاء في بيان إسرائيلي أمس الأحد. يأتي قرار الإرجاء في وقت تشهد فيه العلاقات بين البلدين تدهورا ملحوظا منذ حرب غزة.

default

إرجاء مناورات تركية بمشاركة اسرائيلية

قال الجيش الإسرائيلي في بيان له إن التدريبات العسكرية الدولية التي أطلق عليها "نسر الأناضول" والتي كانت ستجري في تركيا من 12 إلى 23 تشرين الأول/أكتوبر، أرجئت حتى إشعار أخر اثر قرار تركيا تعديل لائحة المشاركين واستثناء إسرائيل منها. وأضاف البيان "أن هذا القرار اتخذ قبل بضعة أيام من بدء التدريبات التي تجري بانتظام في الفترة نفسها وتسمح بالتدريب على التعاون الجوي الدولي".

وكان من المفترض أن تشارك في المناورات التي تجري كل بضع سنوات قوات أمريكية وأخرى من دول حلف شمال الأطلسي إضافة إلى القوات الإسرائيلية، لكن ربط مشاركة القوات الأمريكية والإيطالية بمشاركة السلاح الجوي الإسرائيلي أدى في النهاية إلى إرجاءها، وذلك وفقا لمصدر سياسي إسرائيلي.

ويرى مراقبون أن قرار إرجاء التدريبات يعكس تدهور العلاقات بين إسرائيل وتركيا منذ حرب غزة في نهاية السنة الماضية وبداية السنة الجارية. ووصل التدهور إلى ذروته بعد أن انتقد أردوغان علنا إسرائيل بسبب تلك الحرب، قبل مغادرته محتجا للمنتدى الاقتصادي العالمي في سويسرا في يناير/كانون الثاني، والذي كان يحضره الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس.

إسرائيل تقلل من أهمية القرار

Krieg im Gazastreifen

حرب غزة نقطة فاصلة في العلاقات التركية الاسرائيلية

من ناحيته حاول نائب وزير الخارجية الإسرائيلي داني يعالون التقليل من أهمية قرار أنقرة، مؤكدا أمس أن "تركيا كانت وستبقى نقطة ارتكاز إستراتيجية مهمة جدا في الشرق الأوسط وعلاقاتها مع إسرائيل تخدم مصالح المنطقة برمتها". ووصف تركيا بأنها "دولة متسامحة تنتمي إلى العالم الغربي وتعتبر مثالا يقتدى به على عكس النظام الإيراني".

وكانت الإذاعة الإسرائيلية قد أوضحت في وقت سابق أن هذه المناورات كان ينبغي أن تتضمن تمارين على هجمات في المجال الجوي التركي قرب الحدود مع سوريا والعراق وإيران، إضافة إلى تدريبات على هجمات ذات طابع بري للدفاع الجوي والتموين في الجو.

حرب غزة انعكست على العلاقات بين البلدين

Erdogan in Davos

شهد منتدى دافوس مشادة بين اردوجان وبيريز

ومعروف أن علاقات وثيقة جمعت البلدين على مدار الأعوام الماضية، لاسيما على الصعيد العسكري، فقد وقعت إسرائيل وتركيا عام 1996 أول اتفاق عسكري ينص على تدريبات عسكرية لطيران البلدين في مجالهما الجوي. وتعرض هذا الاتفاق لانتقاد شديد من جانب غالبية الدول العربية وإيران.

كما أن تركيا، الدولة التي تقطنها غالبية مسلمة وذات النظام العلماني، هي الحليف الرئيسي لإسرائيل في المنطقة، لكنها تقيم علاقات وثيقة مع الفلسطينيين، الذين تحظى قضيتهم بقدر كبير من التعاطف في البلاد. وشهدت العلاقات بين البلدين تدهورا ملحوظا منذ حرب غزة، وفي مطلع أيلول/سبتمبر، الغى وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو زيارة كان يزمع القيام بها إلى إسرائيل في تشرين الأول/أكتوبر، بحسب مصادر إسرائيلية رسمية. وقالت الصحافة وقتها إن هذا الإلغاء يأتي ردا على رفض إسرائيل السماح له بزيارة قطاع غزة عبر معبر ايريز الإسرائيلي لإجراء محادثات مع قادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على القطاع منذ أكثر من عامين. وترفض السلطات الإسرائيلية استقبال ضيوف رسميين أجانب يريدون التوجه إلى غزة دون التعهد مسبقا بعدم إجراء أي اتصال مع حماس التي تعتبرها إسرائيل منظمة إرهابية.

(ه ع ا/اف ب/رويترز/ا ب)

مراجعة: عبده المخلافي

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع